تعرف على فوائد فيتامين ج المذهلة لجسمك وطرق الحصول عليه

فيتامين ج

يحتاج الجسم إلى العديد من الفيتامينات حتى يستطيع إكمال نموه بشكل صحيح ومن هذه الفيتامينات الهامة
و فيتامين ج هو فيتامين قابل للذوبان في الماء، كما يُعرف أيضاً باسم حمض الأسكوربيك.
ونتعرف في هذا المقال أكثر على أهمية هذا الفيتامين للجسم ودوره في علاج الكثير من الأمراض
إلى جانب معرفة الجرعة المناسبة للفرد منه ، لضمان الحصول على أكبر قدر كافي من الإستفادة.

للجسم

  • يلعب فيتامين ج دوراً فعالاً في الجهاز المناعي للجسم، فيعمل على تقويته.
  • يعزز فيتامين ج  امتصاص الحديد الموجود في الأغذية النباتية والمفيد لجسم الإنسان.
  • لفيتامين ج دور فعّال في الوقاية من نزلات البرد والانفلونزا وأيضًا في علاجها
  • يمكن أن يعمل فيتامين “ج” على الوقاية من السرطان، باعتباره مضاداً للأكسدة
    الأمر الذي يجعله يساعد على منع أو تأخير بعض أنواع السرطان وأمراض القلب
  • يدعم أو ج عمل الغدة الكظرية ، مما يساهم في تحسين استجابة جسم الإنسان للإجهاد.
  • يعزز فيتامين ج من سرعة التئام الجروح ، وبالتالي ينبغي استخدامه كعلاج قبل وبعد الجراحة
    كما يحد من آلام التهاب المفاصل.
  • مفيد للعين، فهو يساعد في تأخير أو منع إعتام عدسة العين، المعروف باسم (الماء الأبيض في العين).
    كما يلعب دورًا في خفض ضغط العين المرتفع بفعالية وبسرعة، ويمنع بذلك تكون (الزرق) أو (المياه الزرقاء في العين).
  • أشارت بعض الدراسات إلى قدرة فيتامين ج على تقليل خطر الإصابة بالسكتات الدماغية بنسبةٍ قد تصل إلى (42%).
  • يضمن فيتامين”ج” تمدد الأوعية الدموية السليمة و  المحافظة على مرونة الشرايين
    الأمر الذي يساعد على حماية الجسم من الإصابة ببعض الأمراض مثل : مرض تصلّب الشرايين
    (بالإنجليزية: Atherosclerosis) و ارتفاع الكوليسترول في الدم.
  • أما فوائد فيتامين ج للمرأة الحامل متعددة ، فيعمل على امتصاص الحديد والكالسيوم في الجسم
    كما يحافظ على نمو عقلي وسليم للجنين ويحميه من الإصابة بتشوهات العمود الفقري
    لذا يُنصح للمرأة الحامل تناول ما لا يقل عن (85 ملغم) من فيتامين “ج” ، ويُفضل تناوله طازجًا وغير مطهو.
  • يحتوي فيتامين”ج” على الكولاجين وهو عنصر هام لضمان نضارة البشرة  وتأخير ظهور التجاعيد
    علاوةً على قدرة الكولاجين على تعزيز نمو الشعر
اقرأ أيضا  فوار فيتامين سي للحامل والجنين

فيتامين ج

مصادر الحصول على فيتامين ج من الأطعمة

يمكن الحصول على هذا الفيتامين من مصادر عدّة:
أول هذه المصادر الخضار الورقية مثل القرنبيط والملفوف والبروكلي
والجرجير، بالإضافة إلى البطاطا، والتوت والأناناس والبطيخ. والفواكه.
أما المصدر الثاني فهو الأسماك ، ويُفضل أكلها نيئة للحصول على فوائدها بصورة أكبر.
إلى جانب الحمضيات، مثل الليمون، والبرتقال، والكيوي
و الأطعمة المدعّمة، مثل الخبز والحبوب.
وإليك بعض مصادر فيتامين “ج” والكمية التي تحتويها كل منها:

  • الجوافة
    تحتوي الحبة الواحدة على ( 206 ملغ )
  • البرتقال
    تحتوي الحبة متوسطة الحجم على ( 70 ملغ)
  • الفراولة
    تحتوي أربع حبات كبيرة ، مقدار نصف كوب ، على ( 55 ملغ )
  • الكيوي
    تحتوي الحبة الواحدة متوسطة الحجم على ( 75 ملغ )
  • المانجو
    تحتوي نصف حبة من المانجو على ( 38 ملغ )فيتامين ج
  • البروكلي
    تتضمن 5 حبات من البروكلي ، حوالي نصف كوب، على ( 54 ملغ )
  •  القرنبيط
    يحتوي نصف كوب من القرنبيط يحتوي على حوالي (23 ملغ)
  • الفلفل الحلو الأصفر
    تحتوي نصف حبة واحدة على (101 إلى 144 ملغ )
  • الفلفل الحلو الأخضر
    تحتوي نصف حبة من الفلفل الأخضر على ( 121-132 ملغ )
  • الطماطم
    تحتوي حبة الطماطم الواحدة متوسطة الحجم  على ( 16 ملغ )
اقرأ أيضا  ما هي مصادر فيتامين C ؟ وهل يؤثر طهي الأطعمة على نسبة الفيتامين ؟

الجرعة المناسبة للجسم من فيتامين “ج”

ذكرت إحدى الدراسات الأمريكية أن كمية فيتامين ج اللازمة لجسم الانسان تعتمد على عُمر الفرد
و يوضح الجدول التالي الكمية المناسبة من الفيتامين تبعًا لعُمر الفرد .

فيتامين ج

ماذا يحدث لجسمك عند نقص فيتامين ج ؟
  • ضيق أو صعوبة في التنفس
  • تراكم الترسبات و التي بدورها يمكن أن تؤدي إلى أزمة قلبية أو سكتة دماغية
  • تصلب الشرايين
  • نزيف من الأنف
  • دم في البراز
  • حدوث ترقق أو شيخوخة مبكرة للجلد
  • فقر دم
  • نزيف مؤلم في اللثة
  • قرحة في الفم
  • ارتفاع ضغط الدم
  • تعب الغدة الكظرية وانخفاض القدرة على التعامل مع الإجهاد شكل عام
  • قد يحدث تورم و/ أو رقة في المفاصل  تورم و / أو الرقة من المفاصل (مما يؤدي إلى ألم شديد)
اقرأ أيضا  فيتامين سي (C) و فوائده الرائعة و أفضل المصادر للحصول عليه
5 نصائح للاستفادة من فيتامين ج
  1.  تجنب تسخين الأطعمة التي تحتوي على أو “ج ” على درجة حرارة عالية
    حيث تلعب درجة الحرارة التي يصل إليها الغذاء في الطهي و التسخين دورًا هامًا
    في نقص تركيز الفيتامين، فكلما زاد الزمن الذي يستغرقه الغذاء في التسخين نقص تركيز الفيتامين.
  2. احرص على عدم إطالة مدة الطهي أو التخزين
    فكلما طال زمن الطهي أو التخزين انخفض تركيز وقيمة الفيتامين في الطعام
    و يمكن أن يصل المفقود من الفيتامين في عملية الطهي كاملة إلى حوالي (60 %) منه.
  3. تجنب طهي فيتامين ج باستخدام قدر من النحاس
    لأن النحاس يعمل كوسيط في تسريع عملية تفكك الفيتامين.
  4. ابتعد عن المايكروايف، قد يسبب طهي الطعام على البخار أو في المايكروايف
    إلى فقدان فائدة فيتامين سي فإذا تم سكب ماء الطهي (كما في عملية السلق قبل الطهي أحياناً)
    خارجاً فإن هذا سيعني خسارة جزء مهم من الفيتامين الموجود بالطعام.
  5. أما بالنسبة للتخزين، فتخزين الطعام و أنواع الفاكهة والخضار والمشروبات والأدوية التي تحتوي على فيتامين ج
    يؤدي إلى انخفاض تركيزها من الفيتامين بنسب متفاوتة ومختلفة تبعًا  لعدة عوامل
    منها درجة حرارة التخزين و مدة التخزين .

مواضيع قد تعجبك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *