قصة قصيرة للاطفال عن الصدق وأهميته وعواقب الكذب

قصة قصيرة للاطفال عن الصدق

الصدق دائما مهم غير ذلك من واجب ديني حثنا عليه جميع الأديان السماوية، غير ذلك فالصدق دائما ما ينجي صاحبه من الشر ولن يكون هناك فخ لكي تقع فيه فأنت تقوم الحقيقة دائما ولذلك لا يوجد أي مشاكل، لكن من الصعب تثبيت وترسيخ مفهوم الصدق لدي الاطفال وسط مجتمع كبير، لذلك نعتمد على لتعليم الأطفال الصدق وأهميته وعواقب الكذب.

قصة قصيرة للاطفال عن الصدق

قصة العصفور الصغير 

  • تبدأ قصة اليوم مع عائلته جميلة من العصافير يتكونوا من أب وأم وابن صغير،
    هذه العائلة تعيش في تناغم رائع ويعيشوا معا في سعادة ولا يوجد أي
    مشاكل بينهم، كما كان يخرجوا كل يوم للعب واللهو معا في سعادة، لكن
    كل يوم كان الوالدان يقوموا بالخروج لكي يحصلوا على الطعام لهم وللصغير
    أيضا، كما كان ينبهوا على الصغير ألا يخرج من المنزل أبدا وحينها كان
    يقوم حاضر يا والدي وكانا سعيدان أن ابنهما مطيع، لكن في يوم كان
    الصغير يشعر بالملل من العش فقال ماذا إذا ذهبت للخارج للعب بعض
    الوقت وعدت إلى المنزل قبل أن يعود والدي، فقام بالخروج واللعب وعاد
    قبل عودة الأبوين، عندما قاموا بسؤاله هل خرجت قال لهم في تردد لا
    وهذا لكي يتجنب عقاب الأبوين، ثم تكررت هذه الحادثة أكثر من مرة
    وكان في كل مرة يقوم باللعب ويخرج ويكذب في نهاية المطاف.
  • لكن في يوم وهو خارج بعد خروج والديه وهو يحلق ويلهو وجد طائر كبير
    يريد أن ينقض عليها ويضربه وحينها ظل يصرخ وحينها سمع طائر آخر صراخ
    الصغير وقام بالذهاب إلي والديه لكي يخبرهما ولكن قال إن ابني لن يخرج
    من البيت أبدا ولذلك قاموا باستكمال طريقهما وبعد ذلك عندما عادوا إلى
    المنزل وجدوا ولدهم يبكي وعلي جسده آثار ضرب قويه وحينها سألته والدته
    هل خرجت، فقال لها نعم لقد خرجت وكنت أخرج كل يوم وأكذب عليكم
    وحينها ظل يبكي فترة كبيرة وحزنت عليها والدته وقالت له هذا جزاء من
    يقوم بالكذب على والديه دائماً ما يكون هناك عقاب.
اقرأ أيضا  قصة العنزات الثلاث مكتوبة كاملة
قصة الغرق 
  • تبدأ القصة في أحد الشواطئ الجميلة حيث يذهب الناس إلى هناك للمرح
    والسباحة وفي يوم حدثت ضجة كبيرة وهذا بسبب أنه كان هناك شاب
    يستنجد بأنه يغرق ولذلك قام بالاستنجاد بالناس لكي يقوموا بإنقاذه، فهرعت
    الناس إليه لكي يقوموا بمد له يد العون ومساعدته وعندما ذهبوا له وجدوا
    كان يكذب من أجل المزاح، بدأ بتكرار هذه الحادثة أكثر من مرة حتي وصل
    إلى مرحلة الكاذب أمام الناس أي انه لن يصدقه أحد بعد ذلك، في
    يوم شعر بتعب خفيف وهو في الماء وظن أنه شيء طبيعي، لكن بدون
    أي مقدمات شعر بتعب شديد ولم يستطيع السباحة وكاد أن يغرق.
  • فبدأ بالاستغاثة ولكن لم يعر له لحد أي اهتمام بسبب أنه كاذب وغير
    صادق على الرغم من أن الأمر كان حقيقي هذه المرة إلا أنه لا يوجد
    شخص قام بتصديقه أو الاهتمام بأمره، لكن شخص واحد كان قريب منه
    شعر أنه في خطر فقام بالذهاب له وساعده وجودوا أنه فعلا كان يغرق
    بحق ولا يكذب هذه المرة، لكن بسبب كذبه المستمر لم يصدقه أحد، لذلك
    تلعب أنه لا يجب استخدام الكذب أبدا حتي في الضحك والمزاج لكي لا
    ينقلب عليك وتندم.

مواضيع قد تعجبك