قصة ادم عليه السلام مختصرة.. نتعرف عليها معًا

قصة ادم عليه السلام مختصرة

نتناول معكم في هذا المقال قصة ادم عليه السلام مختصرة كما وردت في القرآن الكريم، ونتعلم من تلك القصة العديد من الأشياء، منها تكريم الله سبحانه وتعالى للإنسان، وأيضًا العداوة بين الإنسان والشيطان.

قصة ادم عليه السلام مختصرة

  • خلق الله سبحانه وتعلى آدم وحواء من الطين.
  • كما أن الله قام بتكريم آدم من خلال أن جعل الملائكة تسجد له.
  • حيث سجد جميع الملائكة لآدم إلا إبليس، فقد استكبر ورفض أن يسجد  لآدم كما أمر الله سبحانه وتعالى.
  • وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30) وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَى الْمَلَائِكَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِي بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (31) قَالُوا سُبْحَانَكَ لَا عِلْمَ لَنَا إِلَّا مَا عَلَّمْتَنَا إِنَّكَ أَنْتَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ (32) قَالَ يَا آدَمُ أَنْبِئْهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ فَلَمَّا أَنْبَأَهُمْ بِأَسْمَائِهِمْ قَالَ أَلَمْ أَقُلْ لَكُمْ إِنِّي أَعْلَمُ غَيْبَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَأَعْلَمُ مَا تُبْدُونَ وَمَا كُنْتُمْ تَكْتُمُونَ (33) وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِكَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (34) وَقُلْنَا يَا آدَمُ اسْكُنْ أَنْتَ وَزَوْجُكَ الْجَنَّةَ وَكُلَا مِنْهَا رَغَدًا حَيْثُ شِئْتُمَا وَلَا تَقْرَبَا هَذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الظَّالِمِينَ (35) فَأَزَلَّهُمَا الشَّيْطَانُ عَنْهَا فَأَخْرَجَهُمَا مِمَّا كَانَا فِيهِ وَقُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَلَكُمْ فِي الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَمَتَاعٌ إِلَى حِينٍ (36) (البقرة)
اقرأ أيضا  قصة سيدنا سليمان للاطفال مع الهدهد مكتوبة

ملخص قِصة سيدنا آدم عليهِ السلام

  •  أسكن الله سبحانه وتعالى آدم وحواء في الجنة متمتعين بكل ما فيها من نعيم.
  • ولكن حذرهم الله من الاقتراب من شجرة واحدة في الجنة.
  • و نهاهما عن الأكل منها، لأن الأكل منها سيكون فيه ظلمًا كبير لأنفسهم لذلك حذرهم الله من الاقتراب منها.
  • ولكن أتى إبليس لكي يوسوس لهما بأن يأكلا من تلك الشجرة.
  • وأقنعهم بأن الأكل من ثمار تلك الشجرة سوف يجعلهم من الخالدين أو من الملائكة.
  • كما أنه أخبرهم أنه لا يوجد أي ضرر من الأكل منها وأنه ناصح لهم.
  • بعد هذا أكلا آدم وحواء من الشجرة المحذورة، فبدت لهما سوءاتهما و أخذا يستران عليها من أوراق الجنة.
  • وبعد عصيانهما هذا وخطأهم، قال آدم و زوجته حواء كلمات ألهمها الله إياهما لكي يعفو عنهم.
  • وكانت تلك الكلمات كما جاء في الآية الكريمة ( ربنا ظلمنا أنفسنا و إن لم تغفر لنا و ترحمنا لنكونن من الخاسرين ).
  • فبعد أن قال آدم و زوجته هذه الكلمات، غفر الله لهما و تاب عنهما.
  • ومن حكمة الله تعالى بعد ذلك أن أمرهم أن يهبطا إلى الأرض.
  • وأن العداوة التي بينهما و بين إبليس ستظل قائمة و مستمرة، و أن عليهما أن يحذرا فتنته و لا يستمعان إليه.
اقرأ أيضا  قصة من سيرة الرسول.. قصة الصحابي زاهر الأسلمي

قد تعرفنا معًا في السطور السابقة على قصة آدم وحواء كما ذكرت في آيات القرآن الكريم.

مواضيع قد تعجبك