قصة قوم هود عليه السلام كاملة

قصة قوم هود

كان دائمًا يعاني الرسل والأنبياء بسبب جهل وضلال أقوامهم، ولكنهم كانوا
يدعوهم إلى عبادة الله وترك الكفر باستمرار، نتعرف معكم على عليه السلام كاملة.

قصة قوم هود

  • بعد قصة قوم نوح والطوفان، لم يتبقى كافر على وجه الأرض وجميع الناس كانوا مؤمنين.
  • ولكن بمرور السنين والزمان نسى الناس شريعة سيدنا نوح- عليه السلام- .
  • لذلك ضل الكثير من الناس وعبدوا الأصنام.
  • أرسل الله -سبحانه وتعالى- إلى قوم عاد النبي هود – عليه السلام-.
  • كان قوم عاد يعيشون في مكان يسمى بـ”الأحقاف”، وكانوا أكثر قوم على وجه الأرض تقدمًا وضخامة.
  • بالإضافة إلى أنهم كانوا يتميزون بأجسام قوية وضخمة، حيث أنهم كانوا عمالقة.
  • بالرغم من كل هذه القوة والتقدم كانوا في ضلال كبير، حيث أنهم كانوا يعبدون الأصنام.
  • قام سيدنا هود -عليه السلام- بالتحدث إليهم عن الدين ويوم القيامة.
  • وعبادة الله الواحد الأحد، وأخبرهم بما هو حلال وما هو حرام.
  • كما أنه أخبرهم عن يوم الحساب والوقوف أمام الله -سبحانه وتعالى- من أجل الحساب ودخول الجنة أو النار.
  • لكنهم اندهشوا ولم يصدقوا أن يعود الإنسان من جديد بعد موته وتحوله إلى تراب من أجل أن يحاسب على أعماله.
  • وكانوا يقولون أن هذا النبي يأكل كما نأكل ويشرب كما نشرب، ومن المحتمل أنه يأكل أقل منا لأنه أفقر منا، فكيف إذًا هو على حق ونحن على باطل.
اقرأ أيضا  قصة سيدنا سليمان عليه السلام مع الغراب ومعجزات سيدنا سليمان

قوم هُود في القرآن

  • بالرغم من تكبرهم وعنادهم استمر سيدنا هود -عليه السلام- في دعوتهم إلى ترك الأصنام والتوحيد.
  • لكنهم كانوا يزدادون كفرًا وعنادًا يوم بعد يوم، وقال سيدنا هود أنه بريء منهم ومن آلهتهم المزيفة.
  • وأدرك هود – عليه السلام- أن الله سينزل عذاب على من كفر من قوم عاد.
  • وأتى وعد الله، وبدأت الأرض في الجفاف وتوقفت الأمطار عن الهبوط من السماء، وكانت الشمس شديدة ومن شدتها تجعل الرمال الصحراء مثل اللهب من شدة الحرارة.
  • ذهب قوم عاد إلى هود وسألوه عن ما يحدث.
  • فأخبرهم أن ما يحدث هو عذاب من الله تعالى وعليهم جميعًا الإيمان بالله تعالى.
  • وما كان منهم إلا أن يسخروا منه فأزداد الجفاف واستمر العذاب.
  • وفي أحدى الأيام جاءت سحابة كبيرة، وقال قوم عاد أن الجفاف انتهى وسوف تبدأ الأمطار بالنزول وكانوا في شدة السعادة.
  • ولكن تحول الجو من شدة الحر إلى شدة البرودة والرياح القوية التي كانت تقتلع كل شيء وعندما كانوا يختبئون في البيوت والخيام كانت تقتلع تلك البيوت أيضًا.
  • حتى هلك قوم عاد إلا من آمن مع نبي الله هود.
  • كَذَّبَتْ عَادٌ فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (18) إِنَّا أَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا صَرْصَرًا فِي يَوْمِ نَحْسٍ مُسْتَمِرٍّ (19) تَنْزِعُ النَّاسَ كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ (20) فَكَيْفَ كَانَ عَذَابِي وَنُذُرِ (21) (القمر)
  • وَأَمَّا عَادٌ فَأُهْلِكُوا بِرِيحٍ صَرْصَرٍ عَاتِيَةٍ (6) سَخَّرَهَا عَلَيْهِمْ سَبْعَ لَيَالٍ وَثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ حُسُومًا فَتَرَى الْقَوْمَ فِيهَا صَرْعَى كَأَنَّهُمْ أَعْجَازُ نَخْلٍ خَاوِيَةٍ (7) فَهَلْ تَرَى لَهُمْ مِنْ بَاقِيَةٍ (8) (الحاقة)
اقرأ أيضا  قصة الضيعة والعصفور الشيقة تعرفوا عليها

الآن قد انتهينا معًا من ذكر قصة سيدنا هود -عليه السلام- كما وردت في القرآن الكريم، ويمكنك أيضًا التعرف على قصة قابيل وهابيل للاطفال مختصرة.

مواضيع قد تعجبك