قصة موسى وفرعون وعقابه من الله

قصة موسى وفرعون

من أشهر التي تتحدث عن تحدي نبيه موسى لواحد من أظلم الرجال وهو فرعون الذي كان يقول عن نفسه أنه الله، حتى أغرقه سبحانه وتعالى وكل من آمن به، تعرف على هذه القصة معنا من خلال السطور التالية.

قصة موسى وفرعون

  • وُلِد موسى في عام كان يُقتَل فيه الذكور من بني إسرائيل وهذا أَمرٍ من فرعون ملك مِصر، فأمرالله أمّه أن تترك ولدها في اليم “أي نهر النيل” أنه سيعود لها سالم معافى، وبالفعل وضعته في تابوت وألقته في اليوم وهذا من كثرة خوفها عليه، وصل التابوت إلى جواري قصر فرعون، وطلبت امرأة فرعون من زوجها فرعون أن لتربيه، وأرسلت أمّه أخته حتى تتبُّع أمره، وعندما رفض المُرضعات جميعهم، فأرشدتهم أخته إلى أمّه حتى تُرضعَه، وبالفعل أصبحت مرضعته.
  • ذهب سيدنا موسى إلى مدين

    (وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ*فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ*فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ*قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ*قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّـهُ مِنَ الصَّالِحِينَ*قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّـهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ).

  • بعد انقضاء المدة التي اعطاها له الرجل الصالح عاد موسى إلى مصر مع زوجته،
    وأمره الله بالذهاب إلى فرعون حتى يدعوه إلى عبادة الله، واتِّباع أوامره.
  • فرفض فرعون ذلك، واستخفّ بقَوْل موسى، واتهمه بالجنون، وأظهر موسى
    لفرعون المعجزات التي أيّده الله بها، حتى يصدقه، ولكنه قال عليه ساحر،
    وأمر بجَمع أمر السَّحَرة، حتى يبطلوا سحره.
اقرأ أيضا  قصة سيدنا موسى والسامري.. تابعوها معنا

مُواجهة موسى للسَّحَرة

  •  تواجه موسى مع سحرة فرعون، فرموا بعصاهم فأصبحت ثعابين، فرمى سيجنا
    موسى بعصاه فأصبحت أفعى ضخمة التهمت ثعابينهم،  فعلموا أنّ موسى ليس
    سحراً، وآمنوا بما يقول، فغضب فرعون وقال أن موسى مَن عَلّمَهم السِّحر.
  • وكان قد أسلم بنو إسرائيل، فأمرهم الله أن يسكنوا بيوتاً في مصر، وأمره أن يَعِظ
    مَن آمن معه، وبشرهم موسى عليه السلام بما ينتظرهم من نَعيمٍ في الآخرة.

عقاب فرعون موسى

  • أمرَ الله سبحانه وتعالى موسى بالخروج من مِصْر ليلاً و مَن آمن برسالته، فعلم فرعون،
    فلحق به مع جنوده حتى يمنعهم من الهرب، وعندما وصل موسى والمؤمنين إلى البحر،
    ظهر فرعون مع جنوده ، فخاف موسى وقومه كثيرًا  لأنّهم غير قادرين على هزيمتهم،
    ولكن موسى قال لهم إن الله معهم ولن يتركهم.
  • ثم أوحى الله إلى موسى أن يضربَ بعصاه البحر، فانقسم البحر، وظهرت يابسة
    والماء يحيط بها من الجانبين، ومضي موسى مع قومه، ومضى فرعون وجنوده
    خلفهم، فأغرقهم الله جميعاً، ولم يُبقِ على أحدٍ منهم، ونجى سيدنا موسى وقومه.
اقرأ أيضا  معجزات سيدنا موسى مكتوبة من القرآن

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية قصة موسى وفرعون، تابعونا في قصص آخرى من قصص الأنبياء.

مواضيع قد تعجبك