قصة عن الحيوانات مكتوبة ممتعة ومشوقة

قصة عن الحيوانات مكتوبة

نستعرض معكم في هذا المقال ، حيث سنتعرف معكم على قصة الأسد والكلاب البرية الخمسة، وهي من قصص الأطفال القصيرة الممتعة والمسلية.

قصة عن الحيوانات مكتوبة

قصة الأسد والكلاب البرية الخمسة

  • تقول القصة إنه في غابة كبيرة بعيدة كانت تعيش الحيوانات بسلام
    وأمان وكان الأسد هو ملك الغابة ويشرف على كل شيء فيها.
  • وفي يوم من أيام الشتاء البارد والعاصف، أمطرت السماء مطرة شديدة في الغابة.
  • وكان هناك نهر كبير في الغابة وبدأ يفيض على الضفة بسبب المطرة الشديدة.
  • وأنتشر الخوف من الغرق بين الحيوانات.
  • وشاهد الأسد أن الكثير من الحيوانات في الغابة تتعرض للغرق لكنه
    للأسف لا يستطيع السباحة.
  • ولكنه ذهب مسرعًا إلى الحيوانات وأثناء ركضوا إلى هناك كان يفكر في
    كيفية إنقاذ تلك الحيوانات وهو لا يجيد السباحة.
  • عندما وصل الأسد إلى المنطقة التي يوجد بها النهر وجد أن جميع الحيوانات
    تم إنقاذهم.
  • شعر الأسد بالسعاد وسأل الحيوانات عن المنقذ، فقالوا لهم أن من أنقذ
    الحيوانات هم الكلاب البرية الخمسة.
  • قال الأسد في نفسه ” لا يوجد شك أن بالطبع اللكاب تستطيع السباحة
    نوعًا ما.. ولكن لماذا الكلاب البرية تنقذ الحيوانات؟”.
  • لكنه لم يفكر كثيرًا في موضوع الكلاب البرية وكل ما فكر فيه هو شكر الكلاب
    البرية على إنقاذهم للحيوانات.
  • وأعلن الأسد عن إقامة حفل كبير من أجل الاحتفال بالكلاب الخمسة على
    شجاعتهم وإنقاذهم لحيوانات الغابة.
  • ولكن كان الأرنب الصغير كان يجلس في الزاوية خائفًا من الكلاب فيبدو
    أنه يعرف شيء خطير لا يعرفوه الجميع.
اقرأ أيضا  قصص أطفال قصيرة ومفيدة "إليك حدوتة الأرنب والثعلب وغيرها"

قصص عن الحيوانات

  • في اليوم التالي وأثناء الحفل أمر الأسد بتقديم نفس الطعام الذي يأكله
    إلى الكلاب الخمسة من اجل مكافئتهم على شجاعتهم.
  • وعندما أصبح الأسد وحيدًا وذهبت الكلاب لتأكل، توجه إليه الأرنب
    وقال له أن الكلاب يريدون فعل شيء خطير.
  • قال له الأرنب “الكلاب أنقذت الحيوانات لكي تكسب ثقتك وتأكلهم فيما بعد”.
  • فكر الأسد قليلًا ثم قال له ” هل لديك دليل على هذا الكلام الخطير”.
  • قال له الأرنب أتبعني ذهب الأسد مع الأرنب وجد بعض الحيوانات تم
    احتجازهم من قبل الكلاب من أجل أكلهم لاحقًا.
  • غضب الأسد وذهب إلى الكلاب ثم شكرهم على إنقاذهم لحيوانات الغابة.
  • وأضاف قائلًا “شكرًا لكم، ولكن وقتكم في هذه الغابة انتهى الآن”.
  • أدركت حينها الكلاب ان الأسد عرف كل شيء وهربوا خارج الغابة.
  • وأصبح الأحتفال بسبب الإنقاذ وبسبب هروب الكلاب.
اقرأ أيضا  قصة قصيرة للأطفال قبل النوم الثعلب المكار والقطة الطماعة

قد تعرفنا معًا في السطور التالية على قصة الأسد والكلاب البرية الخمسة، وهي من القصص المسلية والمشوقة والتي تحمل العديد من المعاني، منها أن مساعدة الناس يجب أن لا تكون مخلوطة بانتظار مردود مادي منهم، بل يجب من النبل أن نساعد الناس بدون انتظار مقابل.

مواضيع قد تعجبك