قصة قصيرة للاطفال عن الحيوانات في الغابة

قصة قصيرة للاطفال عن الحيوانات

نستعرض معكم في السطور التالية في الغابة، وهي قصة الأسد المغرور، وهي من القصص التي تحمل معاني تشجع الطفل على عدم الغرور وإزعاج الغير.

قصة قصيرة للاطفال عن الحيوانات

  • يحكى أنه كان هناك أسد في الغابة مغرور لأنه أقو ىالحيوانات وأشرسها
    ويقوم كل يوم بافتراس مجموعة من الحيوانات.
  • وكانت حيوانات الغابة لا تجرؤ على مواجهته أو حتى الكلام معه لأنه كان
    الأقوى وقد يأكلهم أو يقضي عليهم بكل سهولة.
  • وفي أحدى الليالي بدأ الأسد المغرور في الزئير بصوت عالي جدًا.
  • وعندما سمعت الحيوانات هذا الصوت المخيف بدأت بالهروب لأنها عرفت
    بأنها هذا زئير الأسد وأنه سوف يخرج للصيد الآن.
  • حتى الطيور عندما سمعت هذا الصوت هربت من اعشاشها.
  • وظل الأسد يرفع صوت الزئير حتى استيقظت النحلة في خلية النحل.
  • وقالت النحل “من المزعج الذي يصنع هذا الصوت؟.. الا يعلم أننا نحاول أن
    ننام هنا في الليل!”.
  • حاولت النحلة النوم لكن الأسد لم يكف عن الزئير فذهبت مسرعة إليه.
  • سألت النحلة الأسد “هل انت من تصنع كل هذا الضجيج المزعج؟”.
  • ضحك الأسد بسخرية ثم قال لها ” نعم أنا، ماذا ستفعلين حيال هذا أيتها النحلة الضعيفة الصغيرة“.
  • ثم قال الأسد أيضًا ” أكبر حيوانات الغابة خائفة مني ولا تجرؤ على الوقوف
    حتى أمامي، وأنتِ يا صغيرة بكل وقاحة تتكلمين معي بهذه الصيغة؟!”.
  •  ردت عليه النحلة بكل شجاعة” نعم أنا اتحدث معك بهذه الصيغة لأنك وقح
    ولا تراعي غيرك من الحيوانات التي تريد النوم في هذا التوقيت المتأخر من الليل”.
  • ثم قالت النحلة أيضًا ” إذا كنت تريد المواجهة هيا نتواجه أيها الأسد الكبيرة
    فأنا لست خائفة منك”.
اقرأ أيضا  قصص قبل النوم للاطفال سن 6 "أبرزها الذئب الأزرق"

قصص عن الحيوانات فيها عبرة قصيرة

  • ضحك الأسد بشدة وبعد ذلك قال لها” عن أي مواجهة تتحدثين؟..
    أذهبي قبل أن أقضي عليكي في ثانية”.
  • استمرت النحلة في الوقوق أمام الأسد.
  • شعر الأسد بالغضب وقام بفتح فمه من أجل ابتلاع النحلة لكنه لم
    يستطيع بسبب مراوغات النحلة.
  • وفي لحظة دفعت النحلة نفسه إلى داخل أنف الأسد حاول الأسد الزئير لكي
    يخرج النحل لكنه لم يستطع وكان الأسد يصرخ لأنه لم يستطع إخراج النحل.
  • وفي النهاية ظل يعتذر الأسد من النحلة لكي تخرج من أنفه.
  • خرجت النحلة من أنف الأسد بعد ما وعدها بالتوقف عن الزئير.
  • في نهاية الأمر قالت له النحلة” لا يوجد شيء شخصية بيني وبينك ولكن
    عليك التوقف عن الزئير كي نستطيع النوم بهدوء وسلام”.
  • وارادت النحلة أن يترك الأسد باقي الحيوانات.
  • وأن لا يفترسهم أو يؤذيهم ووافق الأسد على هذا الأمر لكي لا تعود النحلة
    إلى أنفه مرة أخرى.
اقرأ أيضا  قصة قصيرة مؤثرة بها الكثير من الحكم والعبر للأطفال

قد تعرفنا معكم في السطور السابقة على قصة الأسد المغرور المزعج، والتي تحمل الكثير من المعاني الجميلة.

مواضيع قد تعجبك