قصة عن الرفق وعدم ايذاء الاطفال الاخرين.. تعرف عليها

قصة عن الرفق وعدم ايذاء الاطفال الاخرين

نتعرف معكم في هذا المقال على ، وهي قصة الأرنب المغرور والسلحفاة، فهي تعلم الأطفال عدم السخرية من الآخرين، كما أنها تشجع على الاجتهاد بشكل دائم، بالإضافة إلى البعد عن الغرور.

قصة عن الرفق وعدم ايذاء الاطفال الاخرين

  • كان هناك ولد مع والده في القطار وكان يبدو عليه الاندهاش من شكل القطار وكان يبدي ردات فعل مبالغ فيها عند رؤية الشارع والناس.
  • فقال أحد الأشخاص لأبوه ” أبنك يعطي ردات فعل عجيبة لماذا لا تذهب به إلى طبيب؟”.
  • رد عليه الأب” كنا عند الطبيب ولأول مرة أبني يستطيع الرؤية بعد علاج عينه، لذلك فهو في منتهى السعادة”.
  • تعلمنا تلك القصة أن لا نؤذي الآخرين بكلامنا الجارح.
اقرأ أيضا  قصة قصيرة للاطفال عن الصدق وأهميته وعواقب الكذب

قصة الأرنب المغرور والسلحفاة

  • في يومًا من الأيام في الغابة البعيدة الجميلة، كانت الحيوانات تعيش سعيدة في يوم هادئ وفي طقس جميل ورائع للتجول في الغابة.
  • كان الأرنب المغرور يمشي ويجري في الغابة مفتخرًا بأنه أسرع حيوانات الغابة.
  • حيث أنه يذهب للحمار ويقوم باستفزازه لكي يدخل معه في سباق لكي يفوز عليه.
  • ثم يذهب إلى القرد ويفعل معه نفس الشيء، فكان الأرنب المغرور دائمًا يفوز بأي سباق يدخل فيه.
  • بالإضافة إلى أنه كان يسخر من باقي الحيوانات التي يدخل معاها في السباق.
  • كان الأرنب مفتخرًا وسعيدًا بما يفعله، وفجأة وجد أمامه أبطأ حيوان في الغابة وهي سلحفاة.
  • وكعادته قام بالسخرية من السلحفاة وقال لها أنها بطيئة جدًا ومسكينة ولن تستطيع الدخول معه في سباق.
  • وقال له أنها إذا دخلت معه في سباق طوال اليوم وكل يوم فسوف يهزمها بكل سهولة.
  • شعرت السلحفاة اللطيفة بالحزن من كلام الأرنب وقررت الدخول معه في سباق يشاهده كل حيوانات الغابة.
  • أبتسم الأرنب ووافق بكل تأكيد وقال انها ستكون مهمة سهلة عليا فأنتِ سلحفاة بطيئة وأنا أرنب سريع.
اقرأ أيضا  قصة قصيرة عن صلة الرحم للاطفال وتعلم أهمية الواجب الديني

الرفق وعدم ايذاء الاخرين

  • بدأ السباق المنتظر في اليوم التالي بين الأرنب والسلحفاة وكان بحضور جميع حيوانات الغابة.
  • وقالت حيوانات الغابة أن الأرنب بكل تأكيد سيفوز لأنه فاز علينا جميعًا وهو أسرع حيوان في الغابة.
  • كان الأرنب جيد في السباق وبدون أي مجهود منه كان في المقدمة وبعدي جدًا عن السلحفاة التي كانت قريبة من خط البداية.
  • شعر الأرنب بالسعادة لأنه سوف يفوز أيضًا بهذا السباق، وقال أن السلحفاة بعيدة وأنا الأقرب من خط النهاية والأسرع.
  • قرر الأرنب أن يستريح تحت شجرة فنام نومًا عميقًا، بينما السلحفاة استمرت في الاجتهاد والمثابرة حتى وصلت إلى خط النهاية وحققت المعجزة التي ظنت الحيوانات أنها مستحيلة.
  • الحيوانات السريعة في الغابة لم تستطع الفوز على الأرنب ولكن أبطأ حيوان في الغابة وهي السلحفاة استطاع أن يفعلها.
  • احتفلت الحيوانات مع السلحفاة بهذا الإنجاز الكبير.
  • وعندما استيقظ الأرنب وجد أن السباق انتهى وأنه ملم يعد أسرع حيوانات الغابة، وأن الحيوان الذي ظن أنه سوف يهزمه بكل سهولة وبدون مجهود، فاز عليه باجتهاد ونتيجة لاستهتار الأرنب.
  • ندم الأرنب على هذا الأمر وقرر أنه لن يسخر من أي حيوان في الغابة مرة أخرى.
  • وأنه سوف يجتهد في كل خطوة في حياته حتى لو كانت تبدو خطوة من أسهل ما يكون.
  • بينما شعرت السلحفاة بالسعادة لأنها فازت على الأرنب ولم تبادله السخرية.
اقرأ أيضا  علاء الدين والمصباح السحري والأميرة ياسمين كاملة مكتوبة للأطفال

قد تناولنا معًا قصة عن الرفق وعدم إيذاء الآخرين، وهي قصة الأرنب المغرور والسلحفاة.

مواضيع قد تعجبك