قصة سيدنا موسى مع الفتاتين من القرآن الكريم

قصة سيدنا موسى مع الفتاتين

نعرض لك اليوم عزيزي القارئ، قصة جديدة من المليئة بالعبر والمواعظ والحكم، وهي قصة سيدنا موسى مع الفتاتين، تعرف عليها معنا من خلال السطور التالية.

  • كان نبي الله موسى قد فر من مصر متجهًا إلى مدين بالشام، فقابل ابنتا الرجل الصالح
    ومعهما الغنم تريدان أن تسقيها، فوجد جمعاً كبيراً من الناس يقفون ليسقون ماشيتهم،
    وكانت الفتاتان تنتظران حتى ينصرف الرجال ليستطيعا أن يسقيا غنمهما، فسألهم
    موسى عن سبب ابتعادهما عن السقي فأخبرتاه أنهما تنتظران إلى أن يفرغ المورد
    من الرجال، وأنه أباهم لا يقوى على هذا العمل لأنه رجل كبير، وليس لهما رجل آخر
    يسقى لهما، فسقى لهما سيدنا موسى عليه السلام.
  • أخبرت الفتاتان أبيهما عن ما فعله معهما هذا الرجل ، فأمر الرجل الصالح إحدى بناته أن
    تدعو سيدنا موسى ليحضر إليه، فذهبت إلى موسى تمشي بحياء شديد لتخبره عن
    دعوة أبيها، وعند ذهاب موسى لهذا الرجل الصالح أخبره بقصته، فطمأنه وقال له أنه
    سينجو من القوم الظالمين، وقالت واحدة من الفتاتان لأبيها أن يستأجر سيدنا موسى
    ليرعى الغنم لأمانته وقوته.
  • رآى هذا الرجل الصالح الكثير من الصفات الطيبة في سيدنا موسى عليه السلام،
    فعرض عليه الزواج بابنته وبسبب أن موسى كان فقيرًا، فطلب الرجل الصالح منه
    صداقاً لابنته عملاً يؤديه إليه، ويخبر السياق بعد ذلك عن قبول سيجنا موسى
    عليه السلام لعرض الرجل الصالح وعن إتمامه لأجل الإجارة، ثم مسيره بأهله بعد انقضاء هذه المدة.
  •  وفي يوم من الأيام اشتاق سيدنا موسى إلى بلاده فقرر زيارتها خفية من فرعون،
    ورافقته زوجته، فسلك بهم في ليلة مطيرة مظلمة باردة فنزل منزلاً، ثم رأى سيدنا
    موسى ناراً تضيء من بعيد، فقال امكثوا حتى أذهب إليها أو آتيكم بقطعة منها لعلكم تستدفئون بها من البرد.
اقرأ أيضا  قصة مريم العذراء..مع ذكر فوائد تلك القصة

قصه سيدنا موسى من القرآن الكريم

قال الله سبحانه وتعالى في قرآنه الكريم  (وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأَتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاءُ وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ * فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّىَ إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ * فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاءٍ قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لَا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ * قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الْأَمِينُ * قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَىَ أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِين * قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الْأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ فَلَا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّهُ عَلَىَ مَا نَقُولُ وَكِيلٌ»، «سور القصص: الآيات: 23 – 28».

 

اقرأ أيضا  قصة سيدنا ابراهيم مع الملائكة مكتوبة

وهنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مع الفتاتين، انتظرونا في قصص جديدة ومفيدة.

مواضيع قد تعجبك