قصة سيدنا موسى والخضر من القرآن الكريم

قصة سيدنا موسى والخضر

مليئة بالمواعظ والحكم التي نكتسبها فور التعرف عليها، ولهذا نسعى دائمًا في سردها لأطفالنا بصورة مبسطة حتى يستطيعوا فهمها، وفهم حكمة الله عز وجل منها، ولهذا جئنا لكم اليوم بـ قصة سيدنا موسى والخضر، تابعوها معنا من خلال السطور التالية.

والخضر

  • كان سيدنا موسى عليه السلام يخطب لقومه، فسأله أحدهم: هل يوجد في الأرض
    من هو أعلم منك؟ فقال موسى عليه السلام: لا، فعاتبه الله عز وجل على ما قاله؛
    لأنه لم يفوض الأمر لله، فقال الله تعالى إلى موسى “يا موسى إن لي عبدًا هو على علمٍ،
    لا تعلمه أنت”.
  • فسأل موسى ربه عن هذا العبد فأخبره الله سبحانه وتعالى أنه سيجده عند مجمع البحرين،
    ويقصد بهذا عند منطقة يلتقي بها بحران، وحتى يعثرعليه يجب أن يسافر إلى البحر،
    وعلامة المكان الصحيح، هو أن تضيع منه سمكة يحملها معه.
  • غادر موسى وفتاه ومشيا في طريقهم حتى شعر موسى بالجوع، وطلب من فتاه أن يعد له طعامًا،
    فعندها تذكر الفتى ما حدث وأخبر به سيدنا موسى ففرح كثيرًا وعادا معًا إلى ذات المكان مرة آخرى..
  • وجد موسى رجلًا مستلقيًا على الأرض، مغطى بعباءته و اخضرت الأرض من حوله،
    فألقى عليه موسى السلام، فسأله الخضر من أنت؟، فقال أنا موسى، فقال الخضر
    هل أنت موسى بني إسرائيل؟، فقال له وما أدراك بي؟، قال أدراني بك، من أدراك بي، الله عز وجل.
اقرأ أيضا  قصة سيدنا موسى مع الفتاتين من القرآن الكريم

قصص الأنبياء سيدنا موسى

  • سأل الخضر موسى عن سبب مجيئه، فقال له موسى إنه يريد أن يتعلم منه ملا يعلمه،
    فقال له الخضر أنه لن يتحمل ويصبر على هذه الرحلة، ولن يعي ماذا يفعل، ولكن موسى
    أكد له أنه سيكون صبورًا، فعاد يوشع إلى قومه، وبدأت رحلة موسى والخضر وركبا سفينة
    بصحبة بعض من أهل المنطقة.
  • أمسك خضر بفأس وخلع لوحًا من السفينة، فحاول موسى سد هذه الفجوة، وسأله:
    لماذا فعلت هذا؟ فقال له الخضر ألم أخبرك أنك لن تستطيع معي صبرا؟، فقال له
    موسى سامحني لم اسأل ثانية.
  • وصلا إلى قرية وكان هناك غلمان يلعبون، فاستفرد بواحد منهم وقتله، فاستنكر موسى
    ما فعله الخضر..
  • وبعدها وصل موسى والخضر إلى قرية أهلها بخلاء، فرفضوا إمدادهم بالمياه والزاد، فوجد الخضر
    جدارًا كان على وشك الإنهيار، فمسح عليها ليقيمها، فقال له موسى يمكنك أن تأخذ أجرًا مقابل
    هذا العمل، وهنا قرر الخضر إنهاء الرحلة مع موسى.
اقرأ أيضا  قصة سيدنا ايوب وصبره كاملة ومختصرة

تفسير الخضر لأفعاله

  • وأخذ الخضر يفسر لسيدنا موسى أفعاله، وقال له أن السفينة فكان ينتظرها ملك ظالم،
    يستولي على كل السفن السليمة، وأهل السفينة قومٌ مساكين، فأراد أن يعيبها، حتى
    لا يستولى عليها، ويعلم أن أهل السفينة سيصلحون هذا العيب.
  • وقال الخضر عن قتل الغلام، أنه كان إذا كبر سيرهق أبوية كفرًا وطغيانًا، ولكن إذا مات وهو صغير،
    لن يصبح مذنب، فكان هذا رحمة للطفل ولوالديه من الله عز وجل، وأن أنه سيعوض والديه بولدٍ صالح.
  • وقال الخضر عن الجدار الذي أقامه، أن القرية بها غلامين يتيمين، جمع والدهما لهم نقود كثيرة،
    وخبأها أسفل هذا الجدار، وإذا انهار الجدار سوف يعرف أهل القرية ويضيع حق الغلامين،
    ولكن الله عز وجل  أراد أن يكبرا ويحصلان على كنز والدهما.
اقرأ أيضا  قصة سيدنا موسى وفرعون والبحر

وهنا تكون انتهت قصة اليوم، تابعونا في قصص آخرى جديدة وعبر مفيدة.

مواضيع قد تعجبك