المحتوى الرئيسى
تريندات

رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي يعتزم الاستقالة

08/20 18:03

أعلن رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي الثلاثاء (20 آب/أغسطس 2019) نيته تقديم استقالته متهما زعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني اليميني الشعبوي بـ"اللا مسؤولية" بعد أن تسبب في انهيار الائتلاف الحكومي في 8 آب/أغسطس.

وفي خطاب أمام مجلس الشيوخ انتقد كونتي وزير الداخلية معتبرا "أنه خدم مصالحه الخاصة ومصالح حزبه". وقال إن "حض المواطنين على التصويت جوهر الديموقراطية، لكن الطلب منهم الاقتراع كل سنة غير مسؤول". وتابع أن "البلاد بحاجة ملحة إلى تبني تدابير لإعطاء دفع للنمو الاقتصادي والاستثمارات".

وأعلن "سأنهي هذه التجربة الحكومية هنا ... سأذهب إلى رئيس الجمهورية (سيرجو ماتاريلا) لإبلاغه باستقالتي" بعد النقاشات. كما انتقد سالفيني "لعدم احترامه القواعد والمؤسسات" وأنه طالب بانتخابات مبكرة للحصول على "كامل السلطات". وقال كونتي "عزيزي وزير الداخلية سمعت مطالبتك بـكامل السلطات ودعوت أنصارك للنزول إلى الشارع لدعمك. هذا موقف يقلقني". وتابع "لا نحتاج إلى صلاحيات تامة بل إلى قادة لديهم حس المؤسسات".

وبدت القطيعة أمراً واقعاً صباح الثلاثاء مع التصريحات اللاذعة التي أطلقها زعيم الرابطة ضدّ الساعين إلى تشكيل ائتلاف بين "خمس نجوم" والحزب الديموقراطي (يسار وسط) "فقط من أجل عدم خسارة مقاعدهم". وتساءل في مداخلة عبر إذاعة "24"، "ماذا ستمثل حكومة ائتلافية بين الرابطة وحركة خمس نجوم؟ أي معنى لحكومة تضم كل هؤلاء الأشخاص المعادين لسالفيني"؟

وبدا سالفيني في الأيام الأخيرة ساعياً للتوصل إلى مصالحة مع "خمس نجوم" بالاعتماد على الخلافات بين التيارين اليساري واليميني بداخلها بزعامة لويجي دي مايو، حليفه السابق. وقال إنّ "هاتفي يبقى مفتوحاً". غير أنّ مؤسس الحركة بيبي غريلو أغلق الباب أمام هكذا فرضية في نهاية الأسبوع، معتبراً أنّ سالفيني "خائن غير جدير بالثقة".

وقبل جلسة مجلس الشيوخ، رفع متظاهرون أمام المبنى لافتة كتب عليها "كونتي، إيطاليا تحبك"، وهو الذي تحوّل في غضون 10 أيام من "رجل غير معروف إلى السيّد (رئيس الوزراء) كونتي"، وفق الخبير في الأزمات الإيطالية الصحافي المخضرم آلدو غارسيا.

وأمام كونتي بضعة خيارات: إما انتظار التصويت المحتمل على حجب الثقة عن حكومته، أو الاستقالة مباشرة وتقديمها إلى الرئيس ماتاريلا.

"الهوية والتنوع" شعار منتدى الإعلام العالمي الذي تنظمه مؤسسة DW في مدينة بون الألمانية، والذي افتتح اليوم الاثنين 19 يونيو/حزيران بحضور ممثلين عن الإعلام والسياسة والمجتمع المدني.

لم يخل افتتاح المنتدى من الجانب الترفيهي، فقد قدم مهرجان بيتهوفن فاصلاً موسيقياً في بداية المنتدى.

يشارك في المنتدى حوالي 2000 ضيف من 130 دولة في إطار أربعين فعالية، من بينهم صناع قرار دوليين مثل الأمين العام للبرلمان الأوروبي كلاوس فيله، ونائب المدير العام لليونسكو فرانك لاروا وكارمن بيريز، إحدى مؤسسي مبادرة "مسيرة المرأة" الأمريكية.

وزيرة الاقتصاد الألمانية بريغيته زيبيرس: تشجيع المشاريع الرائدة ورجال الأعمال الشباب من أهم الأولويات السياسية الاقتصادية في عصرنا. "الشباب يجلبون الأفكار والكبار لديهم الخبرة وعلينا أن نجمع الطرفين معاً."

مدير عام مؤسسة DW الإعلامية بيتر لمبورغ موجهاً كلامه للطغاة: لن تستطيعوا قمع حرية الرأي للأبد، فحرية الرأي أقوى منكم.

آشوك ألكسدندر شريداران، عمدة مدينة بون في كلمته الافتتاحية، وهو كما قدمته رئيسة التحرير في DW اينيس بول، أفضل من يمثل "الهوية والتنوع"، فهو أول عمدة للمدينة من أصول مهاجرة.

الصحفي يوسف عمر من "سي ان ان" يعطي دروساً في التغطية الإعلامية باستخدام الموبايل ورسالته الأساسية هي أن هذه الوسيلة لغة جديدة تحتاج تجريب، وينتظر جمهورها رسالة حقيقية وتلقائية مختلفة عن البرامج التلفزيونية التقليدية.

فرانك لا رو - المدير العام المساعد لشؤون الاتصالات والإعلام باليونسكو: "الأخبار الكاذبة ليست أمراً جديداً، وكل ما اختلف الآن هو أنها تقنية جديدة تم تطبيقها على ممارسة قديمة من حملات تضليل الجمهور"

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل