المحتوى الرئيسى
تريندات

سلطات برلين تعلن "الحرب" على العائلات الإجرامية في المدينة

08/20 18:03

ذكرت صحيفة برلينر مورغن بوست الألمانية أن سلطات مدينة برلين تستعد لتوسيع حملتها ضد العائلات والعشائر الإجرامية في العاصمة الألمانية. واستنادا إلى مصادر قريبة من مجلس المدينة، أشارت الصحيفة الألمانية إلى أن شرطة برلين تسعى إلى رفع الضغط على العصابات الإجرامية في عدد من أحياء برلين بنفس الطريقة التي تعتمدها في ضاحية نويكولن المعروفة بنشاط مافيا المخدرات.

وتشهد ضاحية نويكولن منذ شهور عمليات واسعة النطاق للشرطة والجمارك ومصالح النظام العام، مما أدى إلى نقل أنشطة العصابات الإجرامية لعملياتها إلى مناطق أخرى في برلين، حسبما لاحظ محققون، نقلا عن صحيفة برلينر مورغن بوست. ولتضييق الخناق على هذه العصابات تسعى السلطات المحلية إلى توسيع خطتها الأمنية لتشمل باقي مناطق برلين بشكل تدريجي.

وباشرت الشرطة الألمانية تحقيقاتها، العام الماضي، مع 59 عصابة إجرامية منظمة يصل مجموع أعضائها إلى 462. وكان وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قد أعلن قبل ثلاثة أشهر أن الهيئة الاتحادية لمكافحة الجرائم بألمانيا (الشرطة الجنائية) ستحصل على مزيد من الأفراد من أجل مكافحة جرائم العائلات الكبيرة.

وكشف وزير الداخلية الألماني لصحيفة "بيلد" الشعبية واسعة الانتشار أن الهدف وراء المبادرة الجديدة للحكومة والولايات لمكافحة نشاطات العائلات الإجرامية الكبرى، هو الكشف عن هياكل وطرق العمل والتشابك بينها.

هذه الأيادي قامت من قبل بتهريب المخدرات واستعمال أسلحة في عمليات إجرامية لخدمة عصابة "الشارع الثامن عشر". والآن فهي تعجن خبزاً في سان سلفادور. يدير ويلفريدو غوميز مخبز كنيسة "ابن عيزر" في العاصمة السلفادورية. غوميز عضو سابق في عصابة الشارع الثامن عشر، ويعمل معه في المخبز عشرة أعضاء سابقين في العصابة تخلوا عن الجريمة لصالح حياة سلمية جديدة.

من بين واجبات ويلفريدو غوميز إنجاز حسابات المخبز. وكان غوميز، البالغ من العمر 40 عاماً، قد انضم كمراهق إلى عصابة الشارع الثامن عشر في لوس أنجلوس الأمريكية. هذه العصابة، ذات الهياكل الشبيهة بهياكل المافيا، هي واحدة من عصابات الشباب الإجرامية الأكثر شهرة وتُعرف باسم "ماراس". ويقول غوميز إن السلاح والنساء دفعاه إلى الانتماء إلى هذه العصابة الإجرامية.

خوليو ماروكين، العضو السابق في العصابة الإجرامية، تخلى عن حياة الإجرام ويساعد الآن في إجراء القداس في كنيسة "ابن عيزر" بحي "دينا" في العاصمة سان سلفادور. غالباً ما تواجه أعضاءاً سابقين في العصابات الإجرامية عقبات عديدة في البحث عن مسكن ووظيفة. لذلك تقوم الكنيسة بتوفير الطعام والملجأ لهم.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل