المحتوى الرئيسى
تريندات

سوبر أوروبا يغازل «صلاح» تحت سيطرة نسائية الليلة

08/14 04:24

يفتح ملعب فودافون أرينا أبوابه، فى التاسعة مساءً، لاستضافة مباراة مهمة تجمع بين ليفربول بطل دورى أبطال أوروبا مع نظيره تشيلسى بطل الدورى الأوروبى، فى إطار مباريات كأس السوبر الأوروبى، إذ تستضيف البطولة الأوروبية هذا العام لأول مرة فريقين إنجليزيين.

وأسند الاتحاد الأوروبى لكرة القدم «يويفا»، مهمة إدارة مباراة السوبر الأوروبى للفرنسية ستيفانى فرابار، التى ستكون حكم الساحة فى مباراة السوبر الأوروبى، وتساعدها، مانويلا نيكولوسى، والأيرلندية ميشيل أونيل، حيث دخلت الفرنسية ستيفانى فرابار التاريخ كأول امرأة تقود مباراة فى مسابقة أوروبية كبرى للرجال، ويُعد الطاقم التحكيمى للمباراة هو الطاقم نفسه الذى أدار نهائى كأس العالم للسيدات الذى حسمته الولايات المتحدة على حساب هولندا 2 - 0 واحتفظت باللقب.

وعلى مستوى اللقاء، يدخل ليفربول، المواجهة تحت قيادة مدربه الألمانى يورجن كلوب، منتشياً بفوز عريض حققه على حساب نورويتش سيتى، إضافة إلى موسم استثنائى ختمه بالتتويج بدورى أبطال أوروبا والوقوف فى المركز الثانى فى جدول ترتيب الدورى الإنجليزى، ولن يتنازل الألمانى عن الفوز والخروج بنتيجة إيجابية من مباراة اليوم، حيث يرغب فى أن يجعل الوقوف على منصات التتويج عادة لدى لاعبى ليفربول الإنجليزى.

ويحمل ليفربول الأفضلية فى حسم لقب السوبر الأوروبى، الذى أحرزه ثلاث مرات سابقة، بينما اكتفى تشيلسى بالتتويج مرة وحيدة فقط، لكن تسعة من الألقاب العشرة الأخيرة ذهبت إلى أندية إسبانية، بالتساوى بين ريال مدريد وبرشلونة وأتلتيكو مدريد، وظهر بايرن ميونيخ فى الصورة عام 2013، وسيكون غياب حارس المرمى أليسون بيكر نقطة ضعف كلوب الوحيدة فى لقاء اليوم.

ويدخل المدرب الألمانى مباراته أمام تشيلسى، بتشكيل شبه متكامل، بعد التأكد من جاهزية السنغالى ساديو مانى، الذى لم يظهر أساسياً فى مستهل مشوار الريدز فى الدورى الإنجليزى، إضافة إلى اعتماده على محمد صلاح الذى يعد أهم أسلحته، باعتباره يشكل كابوساً لتشيلسى الذى لعب لصفوفه فى وقت سابق، واستطاع أن يضع فى شباكه 5 أهداف خلال 9 مباريات، وستكون نقطة ضعف الريدز الوحيدة، غياب أليسون بيكر، بداعى الإصابة، واعتماده على الوافد الجديد أدريان.

وأبدى الألمانى يورجن كلوب، المدير الفنى لفريق ليفربول، رغبته فى التتويج ببطولة كأس السوبر الأوروبى، لتكون بداية جيدة لمسيرته التى يبحث فيها عن التتويج بالكثير من الألقاب، أولها الدورى الإنجليزى، وقال الألمانى فى تصريحات أبرزتها صحيفة «ديلى إكسبريس»: «أتمنى أن نظهر بمستوى فنى أفضل أمام تشيلسى عما كنا عليه فى نهائى النسخة الماضية من بطولة دورى أبطال أوروبا أمام توتنهام، ففريق تشيلسى تغير تماماً عن السابق، كما أن شكل الفريق اختلف كلياً بعد رحيل إيدين هازارد، ومع تولى الإدارة الفنية للفريق مدرب جديد».

وفى المقابل يدخل تشيلسى، اللقاء تحت قيادة مديره الفنى فرانك لامبارد، وهو يعانى حالة من الارتباك بعد الخسارة القاسية التى تلقاها على يد مانشستر يونايتد، برباعية نظيفة، والتى تعد الهزيمة الأكبر لمدرب تشيلسى فى أول مباراة له مع البلوز منذ دانى بلانشفلاور، بعد تلقيه خسارة بسباعية لهدف عام 1978.

أهم أخبار الرياضة

Comments

عاجل