المحتوى الرئيسى
تريندات

عدو الشعب: نسخة وليد أزارو

08/13 12:48

دون ذكر أسماء، انضم مهاجم لفريقك قبل عامين ونجح في أن يكون عاشر هداف لناديك – العريق – في الألفية الجديدة، قائمة تضم العديد من الأساطير.

من الطبيعي أن يتم الاحتفاء بهذا الإنجاز الرائع الذي تحقق في عامين، حتى تعرف أن اسم هذا المهاجم هو وليد أزارو.

منذ انضمامه للأهلي، سجل أزارو تقريبا نصف هدف في المباراة ليصل لهدفه الـ40 بالقميص الأحمر بهدفه الثاني ضد اطلع بره الجنوب سوداني، ليحجز اسمه في قائمة تضم محمد أبو تريكة، عماد متعب، عبد الله السعيد، أحمد بلال، محمد بركات، فلافيو أمادو، أسامة حسني، وليد سليمان، مؤمن زكريا. فقط هؤلاء اللاعبون منذ بداية الألفية الحالية سجلوا أهدافا أكثر من وليد أزارو.

لكن في النهاية، أصبح وليد أزارو عدو الشعب، وهو تعبير يطلق على هؤلاء الذين تنقسم عليهم الآراء بشكل متطرف مثل جون ديلينجر ورجاله الذين سرقوا البنوك في عشرينيات وثلاثينيات القرن الماضي في الولايات المتحدة، البعض يراهم مجرمين مخربين والبعض الآخر يراهم أبطالا عظماء.

مرحبا بكم في النسخة الحمراء من فيلم عدو الشعب.. نسخة وليد أزارو.

في الموسم الماضي من الدوري المصري، لم يسجل المغربي سوى 6 أهداف فقط.

في موسم ضربته إصابة تعرض لها ضد بيراميدز، وأداء متوسط لفريقه أغلب فترات الموسم، سدد وليد أزارو على المرمى 51 مرة، 22 مرة منهم فقط كانوا بين الـ3 خشبات بنسبة نجاح 43%.

صنع أزارو في المقابل هدفين، وكذلك حصل على ركلتي جزاء لصالح فريقه، ولكنه أهدر أمامهم 6 انفرادات صريحة بالمرمى في 1821 دقيقة.

في الموسم قبل الماضي، الذي أنهاه أزارو هدافا للدوري، ضرب المغربي شباك خصومه 18 مرة وصنع هدفا واحدا وحصل للأهلي على 4 ركلات جزاء. نسبة نجاح محاولاته في ذلك الموسم كان 60% ولكنه أهدر كذلك 7 انفرادات في 2448 دقيقة.

إذا، نحن أمام نسختين من وليد أزارو. لكن النسختين كانا هدفا دائما لقطاع – عريض – من جمهور الأهلي.

لماذا؟ وليد أزارو يهدر أكثر مما يسجل وأضاع على الفريق عددا من البطولات خاصة دوري أبطال إفريقيا، بحسب من يهاجموا المغربي الذي يلقبه من يحبه بـ "الطوربيد".

هل يجب تقييم المهاجم بالأهداف فقط؟

في افتتاح ملعب أفيفا في أيرلندا، استضاف الملعب مباراة بين مانشستر يونايتد ونجوم الدوري الأيرلندي. حينها، لم يختر مدرب الأخير داميان ريتشاردسون هداف الدوري بادرايج أموند ضمن قائمته.

تفسيره حينها كان "ليس فقط الأهداف هو ما أبحث عنه في المهاجم الأساسي لفريقي".

لا شك أن الأهداف هي الطريقة الوحيدة للفوز بمباريات كرة القدم، ولكن "مباريات كرة القدم لا تشهد أهدافا كثيرة، وهناك أمور كثيرة تصنع مهاجما ناجحا أكثر من الأهداف" بحسب بول رايت المهاجم الأسطوري للكرة الأسكتلندية.

يتحدث رايت عن الحركة الدائمة والقدرة على إزعاج الدفاعات وجعل مهمة رقابة المهاجم صعبة على المدافع المنافس، أمور يقدمها وليد أزارو بشكل ناجح.

مر المغربي بفترة صعبة هذا الموسم، وبالتحديد منذ رحيل حسام البدري المدير الفني السابق للفريق.

البدري كان المدرب الذي استقبل أزارو، وصمم على إشراكه دائما حتى كافأه بهاتريك شهير ضد النجم الساحلي في نصف نهائي دوري الأبطال، قبل أن يهدر انفرادا كاد يقتل به نهائي نسخة 2017 ضد الوداد.

ولكن بدا لنا أن أزارو لم يتأثر نفسيا، خاصة مع تألقه في الدوري وتسجيله 18 هدفا في موسمه الأول مع الفريق وربما كان السر في البدري.

بعكس هذا الموسم، يبدو أزارو بعيدا عن تركيزه وعن التهديف، والأمران قد يكونا مرتبطين.

هل تتذكرون ذلك الفيديو الشهير الخاص بتدريب وليد أزارو على التسديد في المرمى الخالي تحت قيادة البدري قبل مباراة إياب نصف نهائي دوري الأبطال والذي سجل فيه أزارو هاتريك، أمر لم يسبقه فيه سوى محمود الخطيب وحسام حسن وخالد بيبو.

ولكن هذا الموسم اختفى أزارو، وغاب عن التهديف، ويبدو في الملعب شاردا دون ردود أفعال سوى اعتراضات قوية على الحكام. أمر قد ينم عن توتر وغياب للتركيز.

هل غابت التدريبات الفردية عن ملعب مختار التتش؟

هل الأمر مرتبط بالشق النفسي؟

توم بيتس، المدرب النفسي في شركة "بيك بيرفورمانس" تحدث عن الشق النفسي بالنسبة للمهاجم الذي يتوقف عن التهديف.

يقول بيتس، إن على المهاجم تقييم أدائه بشكل مكتوب ومرسوم بشكل كامل، مع تقسيم الأدوار التي يقوم بها داخل الملعب، والتفكير في التسجيل كجزء واحد فقط من عدة أدوار يجب أن يقوم بها المهاجم.

أمور مثل معدل العمل لصالح الفريق، وبناء اللعب مع خط الوسط ومساعدة الزملاء على التسجيل تساعد المهاجم على اكتساب الثقة إذا تيقن أنها مهمة، وأنه يقوم بها على أكمل وجه.

هذه العملية تزيد من ثقة المهاجم بحسب بيتس.

الأمر كله لا يعتمد على الشق النفسي بحسب ألان سميث الذي تألق رفقة أرسنال، ويملك 168 هدفا في 481 مباراة.

سميث قال لـ فور فور تو موجها حديثه للمهاجمين الذين يواجهون مشكلة في التهديف: "إياك أن تفقد الثقة. استمر في الوجود داخل الأماكن الخطيرة وسدد كثيرا، كرة من تلك التسديدات ستدخل المرمى في النهاية".

وأضاف "أثناء التدريب، يجب على المهاجم الذي يعاني من الصيام التهديفي التركيز كثيرا على التسديد. بمختلف الطرق، من وضع الثبات والحركة، وتسديدات المرة الواحدة ومتابعة العرضيات، إحساس التسديد في الشباك نفسه ممتع ومفيد للمهاجم. أعلم أن المباريات مختلفة عن التدريبات ولكن إحساس هز الشباك في حد ذاته هام".

وأتم "من الجانب النفسي، يجب على المهاجم أن يعلم أنه سيسجل حتما، لابد أن يسجل. يجب أن يظل شجاعا ويقف في الأماكن المناسبة وستعود له حاسته التهديفية".

المتابع لوسائل التواصل الاجتماعي يعي أن من بعد ضم الأهلي لمحمد مجدي "أفشة" اتجهت معظم المطالبات لضم مهاجم بدلا من أزارو.

تزيد فعالية الأهلي الهجومية بشكل كبير في وجود أزارو، ويمكن العودة لنسخة دوري أبطال إفريقيا قبل الماضية والتي تأثر فيها الأهلي جدا بغياب أزارو عن إياب النهائي ضد الترجي بعد أن كان عنصرا أساسيا في أسبقية بهدفين في ملعب برج العرب.

أهم أخبار الرياضة

Comments

عاجل