المحتوى الرئيسى
تريندات

السفير البريطاني يعتذر لمصر عن عدم إبلاغها قبل صدور قرار «تعليق الرحلات» | المصري اليوم

07/22 00:02

التقى الفريق يونس المصرى، وزير الطيران المدنى، السفير البريطانى جيفرى آدامز، بديوان عام الوزارة، على خلفية قرار تعليق الخطوط الجوية البريطانية رحلاتها إلى مطار القاهرة الدولى 7 أيام، حيث أبدى «المصرى» استياءه لاتخاذ الشركة البريطانية قرارًا انفراديًّا يمس أمن المطارات المصرية دون الرجوع إلى الجهات المصرية المختصة.

وتقدم السفير البريطانى بالاعتذار إلى وزير الطيران عن عدم إبلاغ السلطات المصرية قبل صدور هذا القرار، مؤكدًا أن قرار تعليق الرحلات الجوية للشركة البريطانية لا يتعلق بالتدابير الأمنية للمطارات المصرية، خاصة على ضوء تطوير المنظومة الأمنية لجميع المطارات المصرية، وذلك بشهادة لجان المرور الدولية، ومن بينها لجنة المرور البريطانية.

وأكد الجانبان استمرار الجهود المشتركة والعمل معًا لحل هذه المشكلة فى أسرع وقت، معربين عن عمق العلاقات والروابط التى تجمع مصر وبريطانيا واستمرار التعاون فيما بينهما من أجل الحفاظ على أمن وسلامة الركاب كهدف استراتيجى للدولة المصرية.

واستأنفت الخطوط الألمانية رحلاتها إلى القاهرة، أمس، بعد إلغائها رحلة واحدة كان مقررًا لها أن تقلع من مطار فرانكفورت للقاهرة مساء أمس الأول، وليس رحلتين كما ادعت بعض الصحف والمواقع الإخبارية البريطانية.

جاء ذلك بعد ساعات من إعلان شركة الخطوط الجوية البريطانية تعليق رحلاتها، وقال شريف برسوم، المدير الإقليمى للخطوط الجوية البريطانية، ووكيل الشركة بالقاهرة، إن الشركة ستستأنف رحلاتها بين القاهرة ولندن فى 26 يوليو الجارى، مشيرًا إلى أن التفتيش الأخير الذى أجرى من قبل مفتشين بريطانيين على مطار القاهرة الأسبوع الماضى لم يقف على أى ثغرات أمنية، وخرج بنتيجة إيجابية.

وأضاف «برسوم»، فى تصريحات صحفية، أن الإجراءات الأمنية المطبقة فى مطار القاهرة الدولى لا يوجد عليها أى تعليقات، بل يتم تطبيق أعلى مستوى تأمينى بنسبة 100%، موضحا أن تعليق الرحلات 7 أيام إجراء احترازى من الشركة لمراجعة خطوطها حول العالم وليس مصر فقط، وأن الشركة تراجع من حين لآخر إجراءات بعض الخطوط وليس المطارات، وهى قصة مكررة وتتم بشكل دورى على كل الدول وبينها مصر.

وأكد الطيار سامح الحفنى، رئيس سلطة الطيران المدنى، أنهم تلقوا إخطارين من الخطوط الجوية البريطانية وخطوط لوفتهانزا الألمانية يطلبان وقف الرحلات إلى القاهرة لأسباب أمنية وفقا لرؤيتهما، وأن الوزارة اتخذت خطة بتكبير الطرازات التابعة لشركة مصر للطيران والمتجهة إلى إنجلترا لاستيعاب أكبر عدد من الركاب، الذين سيتواجدون فى المطار بسبب إلغاء رحلات الشركة.

وذكر «الحفنى»، فى تصريحات صحفية على خلفية وقف الرحلات، أن «المطارات المصرية تقدم الخدمات الأمنية وفقا لقوانين الطيران المدنى الدولية، وتطبق معايير أعلى من المنصوص عليها، وخضعت للعديد من التفتيشات التى أشادت بالمستويات المقدمة، حيث يتم تنفيذ المعايير الدولية، ولا توجد أى معلومات لدينا عن أسباب توقف الرحلات».

وأشار إلى أن السلطة ستتواصل مع شركة الطيران لمعرفة أسباب وقف الرحلات، وما طبيعة المعلومات التى لديها، حيث لم تصل إلى وزارة الطيران المدنى أى مخاطبات رسمية إلا إخطارا بوقف الرحلات فقط، موضحا أن الوزارة بالتعاون مع مطار القاهرة الدولى استقبلت خلال الفترات الماضية آلافا من الجماهير الإفريقية ومن مختلف دول العالم، وكذلك رؤساء دول حضروا للقاهرة لحضور مباريات كأس الأمم الإفريقية، ولم يحدث أى شىء يعكر «الإنجاز الكبير». وقال إن الحركة تسير فى مطار القاهرة الدولى وكذلك فى شرم الشيخ والغردقة وفقا للمعدلات الرسمية، التى لم تشهد أى إلغاءات فى الرحلات، باستثناء الشركتين فقط فى القاهرة.

وقالت السفارة البريطانية فى القاهرة لـ«المصرى اليوم» إنها على تواصل وثيق مع السلطات المصرية منذ إعلان الخطوط الجوية البريطانية «بريتش إيروايز» تعليقها الرحلات إلى القاهرة لمدة أسبوع، فيما لم توضح المزيد من التفاصيل.

وأبلغ مصدران أمنيان مطلعان على الوضع شبكة «إيه.بى.سى.نيوز» بأنه لم يتم تحديد أى تهديدات بعينها، لكن شركات الطيران تأخذ رد فعل على بعض المخاوف المستمرة بشأن المشاكل الأمنية فى مطار القاهرة، وأن تعليق الرحلات سيمنح شركات الطيران فرصة لمراجعة الموقف.

بدورها، أعلنت شركة الطيران الفرنسى «إير فرانس»، أمس، أن رحلاتها إلى القاهرة مستمرة، وقال المتحدث باسم الشركة فى بيان إنه «بالتنسيق مع السلطات الفرنسية والمحلية فى مصر، قررت إير فرانس مواصلة خدماتها إلى القاهرة».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل