المحتوى الرئيسى
رياضة

"تي شيرت وكورة".. هدية "مو صلاح" لطالب طب أسنان مصري

07/12 17:47

منتصف شهر يونيو الماضي، كان محمد شبكة، طالب طب الأسنان بجامعة أسيوط، يُنهي اختبارات السنة الرابعة، قبل أن يتلقى اتصالا من والده، يُخبره فيه بوصول طرد إلى منزله من شركة الشحن "دي إتش إل"، دقّ قلب الشاب بعنف، طلب من أبيه فتح الصندوق ليجد فيه "تي شيرت وكورة" من اللاعب محمد صلاح، كتب عليهما إهداءً لشبكة.

بدأ الأمر شهر يناير الماضي، حين أعلنت شركة "دي إتش إل" عن مسابقة لمن يريدون إرسال هدايا لصلاح، بعد اختفائه ليومين من وسائل التواصل الاجتماعي، على أن توصل الشركة هدايا أول 50 شخصا إلى اللاعب العالمي بنفسها "وقتها انا كنت عندي صورة رسمتها لصلاح قبل كدة ومكنش ينفع مقدمش بيها"، يقول طالب طب الأسنان.

اهتمام شبكة بتوصيل رسمته لصلاح بدأ قبل المسابقة "كنت نشرت صورتها على فيسبوك وتويتر وحاولت أبعتهاله على صفحاته بس معرفتش". كانت المسابقة طوق النجاة، قدّم فيها وطلب من متابعي التواصل الاجتماعي مساعدته والتصويت له "وصورتي أخدت المركز الخامس في المسابقة"، عقب أسابيع تلقى الشاب اتصالا من الشركة للاتفاق على ميعاد القدوم وأخذ اللوحة.

لم يكن شبكة ليترك الفرصة تضيع هباءً "كتبت له على ضهر اللوحة إني نفسي في كورة وتي شيرت منه"، كان طلب شبكة صعبا "لأني عارف إني مش لوحدي اللي ببعتله فأكيد مش هيبعت حاجة مخصوصة بس قلت أجرب"، بعد إيصال اللوحة للاعب المصري "اتبعتلي كأس صغير وصلاح ماضي عليه" وهي نفس الهدية التي تلقّاها الخمسين مشتركا "فقلت يبقى خلاص هو مشافش الرسالة اللي على ضهر اللوحة أو هي موصلتش ليه".

شغف شبكة بأداء صلاح لم يأتِ من فراغ، فقبل حوالي عام رسب في مادتين بالكلية، جعله ذلك يقضي إجازة الصيف في أسيوط بدلا من المنصورة حيث تقيم عائلته "كنت محبط جدا وقتها"، وفي تلك الفترة كانت مصر تلعب في مباريات كأس العالم "بدأت أركز مع صلاح.. أقرأ عن حياته.. إزاي قدر يعدي الحاجات السيئة ويبقى نجم بالشكل دا"، كان اللاعب هو الحافز الذي دفع شبكة لتخطي الأزمة والنجاح.

خلال ذلك العام، طالما قال شبكة لأصدقائه "صلاح هيبعت لي هدية بتاعتي وهتشوفوا"، يضحك أقرانه ويضحك هو "بس كنت عارف إن ربنا هيبعت حاجة حتى لو اتأخرت شوية".

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل