المحتوى الرئيسى
رياضة

ماناهمش مروحين.. تونس مازال مازال

07/11 23:01

كانوا أسوأ العرب في دور المجموعات، لكن تونس اليوم في نصف نهائي أمم إفريقيا، والعبرة بالخواتيم.

فازت تونس على مدغشقر بثلاثة أهداف مقابل لا شيء على استاد السلام، في ربع نهائي كأس الأمم الإفريقية. نتيجة قادت نسور قرطاج لنصف النهائي لأول مرة منذ نسخة 2004.

الفرصة التونسية الأولى احتاجت 12 دقيقة. مهارة من فرجاني ساسي الذي استدار وسدد، لكن فوق المرمى بقليل.

وبعد هدوء نسبي، ظهرت تونس مجددا في الدقيقة الـ32 ومخالفة نفذها وهبي خزري ببراعة، وتصدى لها الحارس أدريان بمساعدة العارضة إلى ركنية.

ثم كانت ثالث المحاولات بتصويبة صاروخية من غيلان الشعلالي في الدقيقة الـ41، لكن من جديد ظهر أدريان وحولها إلى ركنية، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

بداية الشوط الثاني كانت مختلفة وأكثر قوة. سريعا سجل وهبي خزري هدفا، قبل أن يلغي الحكم بداع التسلل في الدقيقة الـ46.

وفي الدقيقة الـ53 حل فرجاني ساسي العقدة، وسجل الهدف الأول. تصويبة من خارج منطقة الجزاء، ارتطمت بالمدافع وسكنت الشباك.

لم يكتف النسور بالهدف الأول، فأضاف يوسف لمساكني هدفا ثانيا في الدقيقة الـ60. لمساكني أستغل كرة مرتدة من تسديدة وهبي الخزري داخل منطقة الجزاء فسدد الكرة مباشرة على الجانب الأيمن لحارس المرمى الذي وقف ساكناً مشاهداً الكرة وهي في الشباك.

حاول منتخب مدغشقر العودة، وفي الدقيقة الـ65 شارك باولن فوافي بدلا من لالاينا نومينياناهاري.

ورد ألان جيريس مدرب تونس بالتبديل الأول في الدقيقة الـ67 بدخول نعيم السليتي بدلا من يوسف لمساكني.

وجاء التبديل التونسي الثاني في الدقيقة الـ75 بدخول محمد دراجير بدلا من غيلان الشعلالي.

ومن أجل التكريم في المدرجات، خرج ساسي مستبدلا في الدقيقة الـ83 لصالح كريم العواضي.

أهم أخبار الرياضة

Comments

عاجل