المحتوى الرئيسى
تريندات

ضياء رشوان: الأفارقة قادرون على حل أزمات القارة

06/24 13:14

أكد الكاتب الصحفي ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، أن مشكلات قارة أفريقيا لن تحل إلا بأيدِ أفريقية، وأن الشعوب الأفريقية قادرة على اقتراح الحلول لقضاياها سواء في مجالات التنمية أو السلام والأمن، أو التعامل مع قضايا الهجرة والمناخ والتجارة وغير ذلك، وبتعاونها معًا تستطيع شعوب أفريقيا الانتقال من واقع مأزوم إلى واقع جديد يحقق آمالها في السلام والاستقرار والتقدم.

وأضاف رشوان، في افتتاحية العدد الجديد من دورية "آفاق أفريقيـة" التي أصدرها الهيئة العامة للاستعلامات، اليوم الاثنين، أن هذا المعنى تحديدًا هو ما أشار إليه الرئيس عبدالفتاح السيسي عندما استضافت مصر قمتين أفريقيتين في نهاية أبريل 2019 لإيجاد حلول أفريقية للوضع في كل من السودان وليبيا؛ ذلك أن الآمال الأفريقية منعقدة على إرادة الشعوب والقادة الأفارقة، ولا يجب أن تنتظر أفريقيا الحل من الخارج.

وقال ضياء رشوان، إن "آفاق أفريقية" هي دورية ربع سنوية علمية محكمة تهدف لمتابعة أبرز وأهم القضايا الأفريقية في مختلف المجالات السياسية والاستراتيجية والاقتصادية، ويتم إصدارها بثلاث لغات (العربية - الإنجليزية - الفرنسية).

وأضاف رئيس هيئة الاستعلامات، أن الهيئة بالتواكب مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي في 2019، واصلت إصداراتها العلمية والإعلامية المعنية بالشأن الأفريقي؛ فبجانب إصدار دورية "آفاق أفريقية"، تم إطلاق بوابه "مصر أفريقيا" بتسع لغات أفريقية (العربية - الإنجليزية - الفرنسية - السواحلية - الهوسا - الأمهرية - البرتغالية - الأسبانية - الصينية) وتعد البوابة قاعدة معلومات موسعة عن دول قارة أفريقيا، ومنصة إخبارية يتم تحديثها على مدار اليوم، كما يتم إصدار سلسلة كتب متتالية باللغات المختلفة للتعريف بدول القارة الأفريقية وعلاقات مصر بها في مختلف المجالات.

وأشار رشوان، إلى أن العدد الجديد من الدورية، يتضمن العديد من البحوث والدراسات والتقارير التي تناقش أبرز قضايا القارة في السنوات الأخيرة والتي يأتي على رأسها قضية الهجرة غير الشرعية في أفريقيا، والتي يتطلب مواجهتها مجموعة من الآليات لعل من أبرزها: ضرورة إيجاد شراكة مع أفريقيا من أجل تحقيق تنمية اقتصادية كبيرة في القارة وفقًا لما تم تضمينه في أجندة 2063 (نهج جديد للتنمية)، وانخراط الشركاء الدوليين مع الاتحاد الأفريقي وعدم اقتصار النظر إلى ظاهرة الهجرة غير الشرعية من الزاوية الأمنية بمفردها، وذلك لأن إدارة الهجرة بكفاءة تحمل فوائد سواء لبلدان المنشأ أو المقصد، مع ضرورة تكامل كافة المقاربات من خلال المقاربة الأمنية والتشريعية (قانون مكافحة الهجرة غير الشرعية واختراق الحدود)، والمقاربة التنموية (التعامل مع قضايا التشغيل للشباب وانخفاض معدل البطالة)، والمقاربة الثقافية، وهي تعتبر من أهـم المقاربات.

كما يتضمن العدد مجموعة من الدراسات والتقارير التي تتناول التطورات الراهنة على الساحة الأفريقية في مختلف المجالات، فعلى الصعيد الاقتصادي استعرضت الدورية آفاق الاستثمار الزراعي (العربي - الأفريقي) وبحث الفرص والتحديات التي تواجه الجانبين في هذا المجال، وعلى الصعيد الأمني، تمت مناقشة الأوضاع الأمنية في منطقة الساحل والصحراء، في ضوء التهديدات التي تحيط بقارة أفريقيا، جراء انتشار التنظيمات الإرهابية بهذه المنطقة، كما كان للتطورات في منطقة القرن الأفريقي مكانتها في ضوء المصالحات السياسية التي شهدتها العديد من دول هذه المنطقة الاستراتيجية من القارة مثل المصالحة (الإثيوبية - الإريترية) والسلام بين إريتريا والصومال، وإثيوبيا والصومال، والتقارب بين جيبوتي وإريتريا.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل