المحتوى الرئيسى
رياضة

بعد تصاعد حدتها في السنوات الأخيرة.. محطات أزمة الهند مع درجات الحرارة

06/18 21:28

أعلنت السلطات الصحية في الهند، أمس الاثنين، عن وفاة 49 شخصًا خلال الـ24 ساعة الأخيرة، في ولاية بيهار شمالي البلاد، جراء موجات الحرارة المرتفعة التي تشهدها منذ أكثر من أسبوعين.

ويموت مئات الهنود وخصوصًا بين الفقراء سنويًا في الصيف، بسبب موجات الحر التي تضرب البلاد، وظهرت ذروتها منذ العام 1995، حينما أودت بحياة 1677 شخصًا، بحسب الأرقام الرسمية للسلطات الهندية.

وفي ضوء ذلك تستعرض «الشروق» في التقرير التالي، موجات الحر الشديدة التي شهدتها الهند في السنوات الأخيرة.

في عام 2015، اجتاحت الهند موجة حر شديدة توفى على إثرها حوالي 2300 شخص، وامتلأت المستشفيات بضحايا ضربات الشمس، ما اضطر مصلحة الأرصاد الجوية الهندية إصدار تحذير بعدة ولايات بعد وصول درجة الحرارة إلى 45 درجة مئوية، تدعو فيه المواطنين إلى ملازمة منازلهم.

وكانت ولاية إندرا براديش جنوب البلاد الأكثر تضررًا، حيث وصل عدد الضحايا بها إلى 1334 شخصًا، بينما بلغت درجة الحرارة حوالي 47 درجة مئوية، ولازم السكان منازلهم، وخلت شوارع عاصمة الولاية من المارة، وفقًا لصحيفة «هندستان تايمز».

وفي عام 2016، حصدت موجات الحرارة التي تعرضت لها البلاد، أرواح ما يقرب من 700 شخص، وسط تحزيرات بعدم مغادرة المنازل إلا للضرورة.

في مايوم 2017، لقي أكثر من 167 شخصًا في ولاية تيلانجانا بجنوب الهند، إثر ارتفاع الجفاف ودرجات الحرارة التي وصلت في بعض الأحيان إلى 47 درجة، وفقًا لصحيفة «Deccan Chronicle».

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل