المحتوى الرئيسى
رياضة

لماذا حذر علماء النفس من تطبيقات sleep tracker؟ | قل ودل تكنولوجيا

06/18 21:08

قل ودل تكنولوجيا - مرحبا بكم في جناح التكنولوجيا الخاص بموقع قل ودل

حذر عدد من علماء النفس المتخصصين في سيكولوجية النوم من تطبيقات sleep tracker وقد تحدثوا إلى صحيفة نيويورك تايمز في تقرير لها حول ذلك الأمر، وقد قللوا من موثوقية تطبيقات لمتتبعي النوم والتي تهدف إلى الربح التجاري فقط، قائلين إن البيانات غير الكاملة والتتبع الهوسي قد لا يكون ما نحتاجه لنوم أفضل، بل إن ذلك يتسبب في قلق وأرق.

وتحدثت الدكتورة كيلي بارون من جامعة يوتا عن ذلك مؤكدة أن هذا يؤدي إلى انفصال بين الشخص وبين النوم من خلال انشغاله بما يقوم به جهاز التتبع ذلك، مما تسبب لهم في كثير من الأحيان في طلب المساعدة الطبية لغياب النوم عنهم.

شارك الدكتور بارون أيضًا في تأليف ورقة عام 2017 التي صاغ من خلالها مصطلح “أورثوسومنيا”، والذي يعني “السعي المثالي لتحقيق النوم المثالي”، مشيرًا إلى أن تلك العملية قد تدمر نومك وهو ما قد يحدث في تطبيقات sleep tracker، وأظهرت دراسة بحثية أجرتها شركة فيتبيت لتتبع اللياقة البدنية فإن أجهزة تتبع النوم التي يمكن ارتداؤها كان بعضها دقيقًا مثل “معدات مراقبة الصف الطبي” 70 ٪ من الوقت، مقارنة مع 90 ٪ مع المحللين البشريين أي أن الدقة البشرية أكثر وأكبر.

مع صعود أجهزة تتبع اللياقة البدنية القابلة للارتداء ونمو صناعة التكنولوجيا الصحية، أصبح النوم بشكل متزايد هدفًا للمصالح التجارية، في الآونة الأخيرة أعلنت شركة Pokémon عن تطبيق هاتف ذكي يسمى Pokémon Sleep، للمساعدة في جعل تتبع النوم أكثر متعة، لكن في ذات الوقت فإن تحويل نومك إلى مصدر بيانات تقوم بتتبعه كل يوم قد يؤدي فقط إلى زيادة أعراض القلق والأرق.

هذا لا يعني أن تطبيقات sleep tracker ليس لها مميزات ولكن يكون ذلك في حالات خاصة، مثل إذا كنت تكافح من أجل النوم في ساعات منتظمة ومحددة، أو تكافح لمعرفة سبب عدم راحة نومك، فقد يكون الحصول على مساعدة خارجية من خلال تطبيق الهاتف الذكي أو جهاز تعقب المعصم فكرة ذكية، يقول الدكتور سيم خوسلا، الذي يشغل منصب المدير الطبي في مركز نورث داكوتا للنوم، “إننا بحاجة إلى فهم تقنية النوم، بما في ذلك قيوده، وقد تكون هذه التطبيقات مساعدًا على ذلك.

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل