المحتوى الرئيسى
تريندات

ما الجديد في نظام watchOS 6 الخاص بساعة آبل

06/12 13:39

 في مؤتمر المطورين 2019 كشفت أبل عن أحدث اصدارات نظام watchOS وهو الجيل السادس والذي جاء ليوفر خلفيات جديدة وتطبيقات محدثة وميزات أخى مختلفة في مجال الصحة والترفية وكذلك لأول مرة متجر تطبيقات خاص بالساعة. ويتوقع اطلاقة فبعد 3 أشهر. فما الجديد تفصيلياً في هذا الإصدار؟

قال جيف ويليامز، مدير عام العمليات في شركة أبل “لقد أصبحت ساعة أبل جزءاً لا غنى عنه في حياة عملائنا اليومية، فهي تساعدهم على البقاء على اتصال بالأشخاص الآخرين وامدادهم بالمعلومات الهامة عنهم، وهي تساعد على العيش بطريقة أفضل، وقد التزمنا بمساعدة المستخدمين على إدارة صحتهم ولياقتهم بشكل أفضل من خلال استخدام أدوات جديدة قوية يمكن التحكم بها وتخصيصها بحيث تناسب احتياجاتهم.

تم الكشف عن اصدار watchOS 6 في مؤتمر WWDC 2019، وأصبحت النسخة التجريبية متاحة للمطورين. ولن تقوم أبل باطلاق نسخة عامة لهذا الإصدار مثل iOS، لذا إذا لم يكن لديك حساب مطورين، فيجب عليك الانتظار حتى اطلاق الإصدار الرسمي وغالبا سيكون في سبتمبر القادم مزامنة مع اطلاق نظام iOS 13.

وسيكون هذا الإصدار متوافقا مع جميع إصدارات الساعات التي تدعم الاصدار السابق watchOS 5. أي سيدعم هذه الاصدارات:

ويستثنى من ذلك ساعة أبل الأصلية.

أكبر ميزة قادمة لنظام ساعة آبل هو متجر تطبيقات خاص بها دون الحاجة إلى الآي-فون. حيث يمكنك الآن البحث في هذا المتجر مباشرة عن أي تطبيقات تريد باستخدام صوتك، أو بالكتابة على الشاشة أو عبر سيري ثم تثبيتها مباشرة على الساعة. وبهذا ستوفر مساحة على الآي-فون، وتتمكن من تقييد الخدمات والتطبيقات على معصمك فقط، بدلا من تكرارها عبر جهازين.

وسوف يأتي مع نظام watchOS 6 ثلاثة تطبيقات جديدة وهي:

◉ Apple Books، والذي يتيح لك الاستماع إلى الكتب الصوتية باستخدام سماعة البلوتوث بدلا من القراءة من الساعة.

◉كذلك سيأتي مع النظلم تطبيق المذكرات الصوتية، بحيث يمكنك تدوين الملاحظات الصوتية مباشرة إلى الساعة بدلا من الآي-فون.

◉ وتطبيق الحاسبة بشكل رسمي ولأول مرة على الساعة.

كذلك سيكون هناك ميزة أخرى جديدة، وهي أداة تمكنك من حساب الفواتير أو أنصبتك وما إلى ذلك بكل سهولة ويسر.

سيتم تزويد الساعة بواجهة مستخدم صوتية لتشغيل الموسيقى والراديو والبودكاست من خلال الانترنت.

سيحتوي الإصدار الجديد على ميزة يمكنها الاستماع إلى ما تسمعه وتتيح لك معرفة ما إذا كانت مستويات الديسيبل مرتفعة للغاية وقد تضر بسمعك أم لا.

وتقول منظمة الصحة العالمية إن التعرض لمدة أربع ساعات في الأسبوع لأكثر من 90 ديسيبل يمكن أن يؤثر على السمع بمرور الوقت. هذه الميزة الجديدة ستراقب الصوت المحيط بك وتنبهك عندما يقترب من مستوى الخطر على صحة أذنيك.

وتقول آبل أيضا أنه لن يتم تسجيل أي أصوات، وإنما ستراقب فقط وحدات الديسيبل حتى لا يكون ذلك مصدر قلق لخصوصيتك وأوضحت بأن التحليل لشدة الصوت سوف يتم على الساعة وليس على خوادم أبل. أي لن يتم تسجيل ونقل أي أصوات إلى خوادم الشركة.

أهم أخبار تكنولوجيا

Comments

عاجل