المحتوى الرئيسى
رياضة

حديقة الولاية المظلمة في هاواي.. ظواهر خارقة وحكايات مرعبة | قل ودل

06/12 13:07

مرحبا، تسجيل الدخول إلى حسابك.

استعادة كلمة المرور الخاصة بك.

كلمة المرور سترسل إليك بالبريد الإلكتروني.

قل ودل - حيث كل محتوى قيم

هي حديقة على مساحة 13 فدان وجدت قبلها إحدى الغابات كثيفة الأشجار قبل أن يتم قطعها، ومع مرور الزمن ارتبط ذلك المكان بقصص وحكايات الأشباح والتي ظهرت بالفعل للعديد من زوار المكان، حتى أطلق على تلك الحديقة اسم حديقة الولاية المظلمة ويعود تاريخها إلى القرن التاسع عشر، وبالتحديد في بداية فترة الخمسينيات من ذلك القرن.

تم جلب عدد من المساجين إلى تلك المنطقة للعمل في مزارع السكر، وكذلك لتطهير الطريق الرئيسي المجاور لتلك الغابة في ذلك الوقت، والذي أنشأه ملك هاواي كاماميها عام 1800 ميلادية، حيث كان ذلك الطريق هو الطريق الرئيسي للجزيرة في تلك الفترة.

وقد عانى المساجين في ذلك الوقت من التعذيب والإجبار على العمل، مما أدى في كثير من الأحيان إلى موت عدد كبير منهم ودفن أجسادهم في أرض تلك الغابة، ومع انتهاء تلك الحقبة الزمنية تم إنشاء سياج من الأشجار حول تلك المنطقة، وجعلها مزارا سياحيا يتميز بالفعل بمظهره الطبيعي الخلاب والذي يجذب له آلاف السياح سنويا.

إلا أنه في ذات الوقت أصبحت حديقة الولاية المظلمة من أكثر الأماكن على مستوى العالم التي تحظى بسمعة سيئة تتعلق بوجود الأرواح والأشباح، حتى أن عددا كبيرا من زوارها يؤكدون أنهم يشعرون في أوقات كثيرة بمن يمشي خلفهم ويتحرك معهم، وبظل أشخاص يسيرون بجوارهم وبتحركات بين الأشجار.

الأمر لا يرتبط فقط بما يقوله هؤلاء الزوار ولكن أيضا بما يقصه سكان المنطقة الأصلية، الذين أكدوا سماعهم لأصوات الضجيج في الليل وصراخ التعذيب وأضواء المشاعل، ويظهر في تلك المنطقة أشخاص يرتدون ملابس العمال وكأنهم يستيقظون بالليل للعمل، ويحملون معهم أدوات للحفر وتقطيع الأشجار ويبدو على وجوههم الغضب الشديد.

الأمر لم يقتصر على الحكايات والروايات فقط بل انتقل إلى هناك فريق بحثي يسمى “كاهونا”، قام بالفعل بدراسة كل ما يقال حول ذلك المكان، وسجلوا فعليا عددا من الظواهر الخارقة والغريبة التي تقع في حديقة الولاية المظلمة بل إن إحدى أعضاء الفريق وتدعى “مارسي جروفر”، قد تواصلت مع أحد الأشباح ويدعى “لوي” وهو سجين برتغالي شارك في بناء تلك الحديقة.

وقد حكى لوي على بعض ما كان يحدث في ذلك المكان من صراعات بين السجناء وحوادث قتل، مؤكدا أنه قتل زميل له في ذلك المكان، كما أنه توفي بعد ذلك الحادث بعدة أيام ولم يذكر لوي أسباب وفاته بشكل مفصل، إلا أنه مات هو الآخر في حادث مثل بقية زملائه.

شهدت الحديقة أيضا حوادث في الفترة الأخيرة ففي عام 1980 كان هناك زوجان يخيمان فيها، وقد تم مهاجمتهما ليلا وقام مجهول بالقضاء عليهم بعد ضربهما بشكل وحشي، ولم تستطع الشرطة في ذلك الوقت تحديد هوية الجاني أو دافع الجريمة،، وفي عام 1993 وقعت حادثة أخرى لفتاة تبلغ من العمر 16 عام ولم يتم العثور على جثتها حتى الآن.

وفي عام 2008 حدثت واقعة غريبة حيث تم إطلاق النار من مكان غير معلوم على أحد راكبي الأمواج، والذي مات بعد تلقيه عدة رصاصات ولم يتم تحديد الجاني ولا الموقع الذي أطلق منه النيران، هذا بالإضافة إلى حالات الغرق المتعددة في ذلك المكان من الزوار والصيادين، حيث يؤكد البعض أن هناك تيارات قوية تقوم بسحبهم ودفعهم إلى الداخل.

وبرغم كل ما سبق يظل المكان له زواره ومريدوه فهو يتميز بالجمال الساحر والخلاب، وهو ما يجعله مقصدا للعديد من الأثرياء على مستوى العالم لقضاء أوقاتهم فيه، برغم سمعته السيئة والتي قد تودي بحياة من يزوره.

أهم أخبار منوعات

Comments

عاجل