المحتوى الرئيسى
تريندات

انفجراف.. 10 معلومات لا تعرفها عن حقل ظهر قبل الانتهاء من آخر مراحله

04/15 14:23

مازال حقل ظهر، ومعدلات إنتاجه، وسرعة الإنجاز فيه، يعد العلامة البارزة في تاريخ البترول المصري الحديث، ويعد النقطة الفارقة التي أعطت مصر قوة اقتصادية وسياسية بالمنطقة، فحقل ظهر أكبر الاكتشافات البترولية التي غيرت موقع مصر في مجال الغاز الطبيعي، وأعطتها قوة وسلطة وفرصة لأن تكون مركز إقليمي للطاقة بالمنطقة.

وأكد المهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، في حواره لـ صدى البلد، أنه جار تنفيذ آخر مراحل تنمية حقل ظهر للانتهاء منها خلال العام الحالي بتكلفة نحو 3.5 مليار جنيه خلال 2019 ، بهدف الوصول إلى ذروة انتاجه البالغة أكثر من 3 مليارات قدم مكعب غاز يوميًا، مشيرا إلى أن إجمالى الاستثمارات المخطط إنفاقها في هذا الحقل العملاق تبلغ أكثر من 12 مليار دولار.

وأضاف "الملا" ، أن حقل ظهر هو أكبر اكتشافات الغاز فى مصر والبحر المتوسط على الإطلاق والذى شهد تحقيق أرقام قياسية سواء في حجم احتياطياته وإنتاجه من الغاز أو في معدلات التنفيذ التي فاقت في سرعتها وإنجازها حقولًا مماثلة في مناطق أخرى من العالم ، ومنذ بدء باكورة إنتاج هذا الحقل العملاق في ديسمبر 2017 تضاعف إنتاجه أكثر من 6 مرات ليصل حاليًا إلى أكثر من 3ر2 مليار قدم مكعب غاز يوميًا.

وأوضح الوزير، أن تلك الاستثمارات منها نحو أكثر من 9.5 مليار دولار استثمارات تم ضخها حتى الآن وهو مايعنى مسيرة استثمارية متميزة ثقة في المناخ الجاذب الذى وفره الاستقرار السياسى والدعم الكامل الذى توليه وزارة البترول لجهود الإسراع بعمليات تنمية الإنتاج من الحقول المكتشفة.

فيما حدد تقرير نشرته أكبر مجلة أمريكية متخصصة فى شئون البترول والطاقة عدد من النتائج الايجابية التى ترتبت على اكتشاف حقل ظهر العملاق، بما فيها المردود الذى حصدته مصر على مستوى الاستثمار والاقتصاد الكلى، وجاء فى مقدمة النتائج التى أشارت إليها مجلة بتروليم انتلجنس ويكلى تحويل مصر لوجهة أولى للشركات العالمية ، وأنه أعاد مصر مرة أخرى لخريطة البحث والاستكشاف . 

كما ثمن التقرير جهود الحكومة المصرية وقراراتها الخاصة بالاصلاح المالى والاقتصادى، مشيرا إلى أن هذه الإصلاحات ساهمت بشكل أكيد فى جذب المزيد من رؤوس الأموال، وأن النجاح الذى حققته المزايدة الأخيرة للبحث والاستكشاف والتى تم الإعلان عنها مؤخرا هى بمثابة الشهادة العملية على الإمكانيات والموارد النوعية التى تملكها مصر .

وأكدت أكبر مجلة أمريكية متخصصة فى قطاع البترول أن كشف حقل ظهر العملاق للغاز، التابع لشركة إينى أعاد مصر مرة أخرى لخارطة البحث والاستكشاف، مشيرة إلى أن مصر التى تم تصنيفها فى السابق بأنها ذات وضع خطر بدأت الآن فى التحوّل لأن تكون الوجهة الأولى والأساسية استثماريًا لشركات البترول العالمية. 

ويرصد "صدى البلد" أهم 10 معلومات عن المشروع وهى كالآتي:

تم توقيع اتفاقية الحقل مع "إينى" في يناير 2014 

30 أغسطس 2015 تم الاعلان عن اكتشاف الحقل

إحتياطي "ظهر" يصل لـ 30 تريليون قدم مكعب غاز 

16 مليار دولار حجم الاستثمارات في المشروع 

تم افتتاح مرحلة الإنتاج المبكر للمشروع في 31 يناير 2018

بدأ الإنتاج الفعلى بطاقة 250 مليون قدم مكعب غاز يوميا

أهم أخبار اقتصاد

Comments

عاجل