المحتوى الرئيسى
تريندات

"مرحبًا بكم في الجحيم".. ماذا كتب منفذ حادث نيوزيلندا الإرهابي على سلاحه؟

03/15 20:47

كتب أحد الإرهابين، من منفذي حادث إطلاق النار في مسجدين بمدينة كرايستشيرش جنوب نيوزيلندا، على سلاحه عدد من العبارات العنصرية، التي أشارت إلى أحداث تاريخية اضطهد فيها الغرب المسلمين، بحسب ما ذكرته صحيفة "إلباس" الإسبانية.

واستهدف 4 إرهابيين مسجدين في مدينة كرايستشيرش بجنوب نيوزيلندا، قبيل صلاة الجُمعة اليوم، ما أسفر عن سقوط ما لا يقل عن 49 شهيدًا وعشرات الجرحى.

وكتب الإرهابي على سلاحه أسماء ورموز تشير إلى أعمال إرهابية وعنصرية استهدفت جمعيها المسلمين والمهاجرين، جاء أبرزها:

هجوم نفذه إرهابي ملثم يحمل سيفًا على مدرسة في مدينة ترولهتان السويدية. وقُتل الأول وهو مدرس عراقي يدعى نوين إسكندر والثاني زميله من لبنان اسمه "نظير عمسو" حسب موقع "الكومبس" السويدي الناطق باللغة العربية.

القائد الألباني الذي قاد تمردًا ضد الدولة العثمانية، ولكنه هزم في النهاية، في معركة راح فيها 50 ألف شخصًا.

وهي جملة موجهة ضد اللاجئين والمهاجرين.

في إشارة إلى قائد الفرنجة شارل مارتيل، الذي هزم جيوش الدولة الأموية في معركة بلاط الشهداء في العام 732. كما تأسست منظمة إرهابية فرنسية يمينية متطرفة معادية للعرب تحمل اسم جماعة "شارل مارتيل"، وكانت تعمل في الفترة بين سبعينيات وثمانينيات القرن العشرين.

الفائد الفينيسي الذي خالف الاتفاقية في فاماجوستا مع الدولة العثمانية، الذين حاصروا المدينة الواقعة في إيطاليا، وقتل عدد كبير من الأسرى الأتراك.

هو اسم طالب كندي - فرنسي، يواجه ست تهمًا بالقتل، وخمسًا بالشروع في القتل بعد الاعتداء على المركز الإسلامي في كيبيك في العام 2017، الذي كان بمثابة الصدمة للعالم الإسلامي.

كان أحد أول المواجهات في الحملة الصليبية الثالثة. وفرضه الصليبيين بقيادة ريتشارد ملك إنجلترا، وفيلب ملك فرنسا على الحامية الأيوبية على مدينة عكا خلال الفترة ما بين 28 أغسطس 1189 حتى سقوطها في يدهم 12 يونيو 1191 بعد أن استسلام حاميتها.

تاريخ الحصار الثاني لفيينا من قبل العثمانيين، والتي وقعت في 12 سبتمبر 1683، ومثلت نهاية سيطرة الدولة العثمانية وتوسعاتها في جنوب الشرق الأوروبي. وفاز بالمعركة القوات البولندية - الألمانية - النمساوية بقيادة ملك بولندا يوحنا الثالث سوبياسكي ضد جيش الدولة العثمانية بقيادة الصدر الأعظم (الوزير) قرة مصطفى باشا قائد القوات العثمانية.

وأدانت حكومات العالم العربي والإسلامي والعالمي الهجوم المُسلح، ووصفوه بالشيء المُقزز، مؤكدين رفضهم للإرهاب بكل أشكاله وصوره وأيا كان مصدره، ودعت حكومات العالم نيوزيلندا إلى معاقبة منفذي الهجوم بقسوة.

أهم أخبار العالم

Comments

عاجل